أبريل 14, 2021

آخر الأخبار
  • ازمة التحوير الوزاري تغلق اسبوعها السادس

  • رئيس الجمهورية يؤدي زيارة الى معهد نهج الباشا بمدينة تونس العتيقة

  • حسين العباسي يُحذر من فوضى عارمة وانهيار كامل المنظومة في تونس

  • العباسي: 'يجب الضغط على رئيس الدولة وإحراجه لحل الأزمة في تونس'

  • العباسي: 'المشيشي مكبش في الحكومة ويخوض حربا بإملاءات من النهضة وقلب تونس'

  • رفيق عبد السلام : التيار الديمقراطي يرغب في الاعتقالات و ايقاف السياسيين و رجال الاعمال

  • تونس تتلقى اليوم أولى الجرعات المضادة لكورونا

  • كورونا: 24 وفاة و313 إصابة جديدة مقابل 595 حالة شفاء

  • حصيلة كورونا في تونس لغاية الاثنين 237,704 إصابات، من بينها 8201 حالة وفاة

  • حفظ التهم في حقّ سليم شيبوب في قضية " الحمامات " و ابقاؤه موقوفا في قضية " قمرت "

  • القيروان: انتحار مدير فرع بنكي

واشنطن تمنع إدانة إسرائيل وتُهدّد قضاة المحكمة الجنائية الدولية

واشنطن تمنع إدانة إسرائيل وتُهدّد قضاة المحكمة الجنائية الدولية

لوّحت الولايات المتحدة بفرض عقوبات على قضاة المحكمة الجنائية الدولية ومدعيها العامين في حال لاحقوا أمريكيين أو إسرائيليين أو حلفاء آخرين للولايات المتحدة.

وشنّ مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون هجوما عنيفا على هذه المحكمة قائلا “سنمنع هؤلاء القضاة والمدعين العامين من دخول الولايات المتحدة. سنستهدف أملاكهم بعقوبات في إطار النظام المالي الأمريكي، وسنطلق ملاحقات بحقهم عبر نظامنا القضائي”.

واتهم بولتون أمام منظمة “فدراليست سوسايتي” المحافظة في واشنطن المحكمة الجنائية الدولية المكلفة بمحاكمة مرتكبي جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية، بأنها “غير فعالة وغير مسؤولة وخطيرة”.

وحذر من فتح أي تحقيق بحق عسكريين أمريكيين شاركوا في الحرب في أفغانستان.

وكانت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا قد أعلنت في مطلع نوفمبر 2017 أنها ستطلب من القضاة السماح بفتح تحقيق حول جرائم حرب محتملة قد تكون ارتكبت في أفغانستان خصوصا من قبل الجيش الأمريكي.

يذكر أن الولايات المتحدة ليست عضوا في هذه المحكمة وأنها تقود ائتلافا عسكريا دوليا في أفغانستان منذ الاطاحة بحكم طالبان في نهاية عام 2001 فيما تواصل إسرائيل عربدتها وإرتكاب جرائم حرب في فلسطين المحتلة بعيدا عن أية محاسبة وعقوبات دولية بفضل حماية الفيتو الأمريكي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *