مايو 28, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

نور الطبوبي:وزير التربية لا يحق له املاء الشروط لمواصلة التفاوض حول مطالب الأساتذة

نور الطبوبي:وزير التربية لا يحق له املاء الشروط لمواصلة التفاوض حول مطالب الأساتذة

أفاد الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي أن المساعي متواصلة مع رئاسة الحكومة (لقاء مبرمج بعد ظهر اليوم الثلاثاء) لإيجاد حل ” لأزمة التعليم التي وصلت إلى منعرج خطير، لا يجب الاعتقاد معها بأن الاتحاد مرتاح لما بلغته هذه الاشكالية”، متوقعا أن يتم يوم غد الاربعاء عقد اجتماع بين الحكومة والمكتب التنفيذي لإيجاد المخارج لملف التعليم.

وأشار من جهة أخرى إلى وجود “تعنت” من الحكومة التي تضع في سابقة أولى من نوعها في تاريخ التفاوض، حسب قوله، شروطا وقيودا للتفاوض وهو ما يتسبب في زيادة تأزم المشكل مؤكدا أن الاتحاد لن يضحي بالتلميذ مهما اشتدت الأزمة.

وقال تعقيبا على تصريحات نسبت لوزير التربية بإملاء شروط للتفاوض ” ليس من حق وزير التربية إملاء شروط أمام مصلحة التلميذ وأمام الوضع الراهن” مبينا أن هذا السلوك هو من باب الهروب إلى الأمام و”العنجهية” الزائدة خاصة وأن الجلوس إلى طاولة الحوار هو أساس حل الخلافات.

واستغرب الطبوبي، في تصريح ل/وات/ على هامش افتتاح المؤتمر 23 للاتحاد الجهوي للشغل بنابل، المنعقد اليوم الثلاثاء بالحمامات، من تولي الحكومة توظيف ملف جوهري وذو انعكاس مباشر على حياة الأسر والأبناء وهو ملف التعليم، مطية للضغط من أجل تسوية ملفات كبرى نتيجة اختلافات جوهرية وعميقة حول الخيارات التي يتم التلويح بها بخصوص القطاع العام، في ظل ارتفاع وتيرة المشاكل التنموية ومعضلات قطاع الصحة العمومية وخطورة الوضع الأمني.

وأكد قائلا ” قدرنا أن ننقذ بلادنا وتونس قبل الجميع ولا بد من إخراج التلاميذ والأسر من التجاذبات وأساس التفاوض قوة الحجة والاقناع في كل الخيارات المطروحة والحل ما زال ممكنا”.

وعبر بالمناسبة عن أسفه لعودة بعض الاعلاميين ” للعب دور بوق الدعاية للحكومات والسلطة” مؤكدا أن هذا السلوك لا يخدم الانتقال الديمقراطي ولا الشعب التونسي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *