يوليو 09, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

نبيل بفون : هيئة الانتخابات ستضع المترشحين تحت الرقابة

نبيل بفون : هيئة الانتخابات ستضع المترشحين تحت الرقابة

أكد نبيل بفون رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اليوم الثلاثاء 13 أوت 2019، أن سقف الإنفاق في الحملة الإنتخابية كان في السابق في حدود 750 ألف دينار، مرجحا إمكانية الترفيع فيه خلال الحملة الانتخابية الحالية.

وشدد بفون لدى حضوره اليوم في برنامج “ميدي شو” على اذاعة “موزاييك”، على أن الهيئة ستعتمد التدرج في التنبيه ومعاقبة المخالفين، قائلا ”بعض المخالفات تصل إلى إسقاط الترشح”.

واعتبر أن قانون الإنتخابات واضح في ما يتعلق بالمترشحين للإنتخابات الرئاسية أو التشريعية من أصحاب القنوات التلفزية أو ممارسي أي نشاط إعلامي، وأنه يجبرهم على التخلي عن نشاطهم في حال الترشح، قائلا ”لا نحتاج قرارا جديدا في علاقة بهذا”.

وأضاف أن المترشحين المقبولين للانتخابات الرئاسية سيصبحون ”تحت رقابة” هيئة الانتخابات منذ إعلان قبول ترشحاتهم، وخلال حملاتهم الإنتخابية، مؤكدا أنه سيتم منع التعليق وسبر الآراء، وأنهم سيكونون مطالبين بإعلام الهيئة بأنشطة حملاتهم الإنتخابية، إضافة إلى رصد ومراقبة تحويلاتهم المالية، قائلا ”التمويل الأجنبي من أخطر المخالفات الإنتخابية”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *