قناة جنوب المتوسط

أغسطس 16, 2022

آخر الأخبار
  • قيس سعيّد: "حينما علموا أنه لا مكان لهم في الحكومة، صاروا ضد ما يسمّونه كذبا وافتراء بالإنقلاب"

  • سعيد ردا على 'مواطنون ضد الإنقلاب': 'أي وزن لهم في المجتمع حتى أمنعهم من الإجتماع'

  • سعيد: يخططون إلى عدم رفع القمامة في مدينة تونس بعد صفاقس

  • نجلاء بودن في اول زيارة لفرنسا لحضور مؤتمر باريس للسلام

  • الداخلية تنفي وفاة شاب جراء إصابته في الأحداث التي شهدتها عقارب

  • آمال العدواني مستشارة للاتصال برئاسة الحكومة

  • المجلس الأعلى للقضاء يوجه لهياكل القطاع مشروع مدونة أخلاقيات القاضي

  • ابراهيم بودربالة: الفساد والسمسرة ينخُران جسدي المحاماة والعدالة

  • وزارة المرأة تُحصي 600 فضاء عشوائي للطفولة

  • جامعة البلديات ''متخوّفة'' من إلغاء مجلة الجماعات المحلية

  • بشير بوجدي: المؤسسات الخاصة في وضع خطير و الأجور غير مضمونة

  • تلميذ يهشّم راس استاذه بساطور

  • اليوم الثلاثاء اضراب عام في كلّ معاهد الجمهورية

  • منوبة: كهل يلقي بنفسه في قنال بصنهاجة

  • بن عروس: القبض على عصابة تورّطت في سرقة 350 ألف دينار

  • كان : هجوم مسلّح على شرطي في فرنسا

  • المشتبه بمهاجمة شرطي في مدينة ''كان'' يحمل جنسية جزائرية

  • 3مساجد في فرنسا تتعرض لاعتداءات عنصرية

مدير مستشفى الرابطة:غرفة الموتى بالمستشفى فاقت طاقة استيعابها وسيتم تدعيمها بشاحنة مبردة لحفظ الجثث

مدير مستشفى الرابطة:غرفة الموتى بالمستشفى فاقت طاقة استيعابها وسيتم تدعيمها بشاحنة مبردة لحفظ الجثث

أكّد مدير مستشفى الرابطة، منجي الخميري، اليوم الاربعاء، أن غرفة الأموات بالمستشفى بلغت طاقة استيعابها القصوى في ظل الوضع الوبائي الحالي وسيتم تدعيمها اليوم بشاحنة مبردة لحفظ جثث الموتى.
وأوضح، أن غرفة الموتى بالمستشفى قادرة على استيعاب 12 جثة وفاقت أمس طاقة استيعابها القصوى، وذلك في تصريح أدلى به لوكالة تونس افريقيا للانباء، على خلفية نداء الاستغاثة الذي وجهه كاتب عام النقابة الاساسية بالمستشفى عبد الفتاح العياري، أمس بإحدى الاذاعات، ووصف فيه الوضع في قسم الاستعجالي بالمستشفى بالكارثي واللاإنساني بسبب عدم توفر مكان لحفظ 8 جثث لمتوفين جراء إصابتهم بفيروس كورونا، إلى جانب نقص الاطار شبه الطبي.
وعزا مدير مستشفى الرابطة ارتفاع عدد الجثث التي لاتزال في الانتظار داخل غرفة الموتى وعدم التمكن من حفظ جثث أخرى بها إلى جملة من الأسباب أهمها تأخر البلديات في التدخل لأخذ الجثث والالتزام بإجراء التحليل المخبري “بي سي ار” لحالات الوفايات للتثبت من الإصابة بكوفيد-19 وهو ما يتطلب وقتا ويفرض بقاء الجثة بغرفة الموتى فضلا عن الإجراءات الادارية المعقدة لاستخراج الوثائق اللازمة للدفن والتي تتسبب أيضا في انتظار الجثة مزيدا من الوقت في هذه الغرفة.
وبيّن أن قسم الاستعجالي يعاني من ضغط كبير جراء الوضع الوبائي الذي تعيشه البلاد إذ لايتوفر إلا على 12 سريرا، فضلا عن النقص الفادح في الاطار الطبي وشبه الطبي والعملة والذي لا يتجاوز 4 أطباء جامعيين و6 اطارات شبه طبية.
ودعا، بالمناسبة، إلى تدعيم المستشفى بالاطارات الطبية وشبه طبية والعملة اللازمين لاسيما وأن تونس تعيش وضعا وبائيا دقيقا يتطلب تضافر جميع الجهود.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *