قناة جنوب المتوسط

يوليو 12, 2024

الأخبار
  • إنهاء مهام رئيس مدير عام شركتين لأنبوب الغاز العابر للبلاد التونسية

  • بعد تحجير السفر عليه.. رجل أعمال يطلب الصلح الجزائي

  • لجنة وزارية مشتركة لضبط برنامج تدخّل خاص برياض الأطفال البلديّة

  • قبل العودة المدرسية: الترفيع في مساعدات أبناء العائلات المعوزة

  • انتدابات وتسوية وضعيات.. وترفيع في أجور المدرسين النواب

  • القيروان: قتيل وخمسة جرحى في اصطدام شاحنة بسيارة

  • الجلسة العامة العادية لجامعة كرة القدم: المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للمواسم الثلاثة الأخيرة

  • رواندا والكاميرون تتخذان إجراءات عاجلة خوفا من سيناريو الغابون

حزب العمال يدين الحكم الصادر ضد المرزوقي ويعتبره “حكما سياسيا مملى من قصر قرطاج”

حزب العمال يدين الحكم الصادر ضد المرزوقي ويعتبره “حكما سياسيا مملى من قصر قرطاج”

أدان حزب العمال، الحكم الصادر أمس الاربعاء ضد الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، معتبرا إياه “حكما سياسيا مملى من قصر قرطاج، ينضاف إلى بقية الأحكام الجائرة التي طالت أيضا النشطاء والمدونين، ودليلا على حالة القضاء المدجّن والتابع”.
وأوضح الحزب في بيان له مساء الخميس، أنه “يختلف جوهريا مع مواقف المرزوقي، ويحمله صحبة حزبه جزءا كبيرا من مسؤولية الثورة المضادة والتدهور والفشل إبان حكم الترويكا، لكنه يدين هذا الحكم”، منتقدا “تحرّك النيابة العمومية بسرعة قياسية بعد تصريحات لقيس سعيد أشار فيها إلى تحركات المرزوقي، في الوقت الذي لم تتحرك فيه لإثارة الدعوى والتتبع ضد العديد من المسؤولين ورموز الفساد والتمكين واستغلال النفوذ وتكوين الأجهزة الأمنية والمالية والجمعياتية الخاصة والموازية، والتي يتورط بعضها في الاغتيالات السياسية والتسفير إلى بؤر التوتر وتزوير الانتخابات وشراء الذمم” على حد نص البيان.
وأهاب حزب العمال، في بيانه، بكل القوى التقدمية أن “تضاعف يقظتها تجاه توظيف أجهزة الدولة لتصفية الخصوم السياسيين وتلفيق القضايا وتتبّع النشطاء، عوض فتح الملفات العالقة التي ينتظر الشعب التونسي تحريرها وتحرير القرار إزاءها”.
يذكر أن المحكمة الابتدائية بتونس أصدرت أمس الاربعاء حكما ابتدائيا غيابيا بالسجن لمدة أربع سنوات مع النفاذ العاجل ضد المنصف المرزوقي، الرئيس الأسبق، وذلك على خلفية تصريحات له في الخارج، دعا فيها بالخصوص لعدم عقد قمة الفرنكفونية في تونس.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *