يوليو 19, 2019

آخر الأخبار
  • بعد هزيمتها امام السينغال تونس تلاقي نيجيريا من أجل المركز الثالث في "كان" مصر يوم الاربعاء القادم

  • بلدية الوسلاتية ترفض منح ترخيص لحركة مشروع تونس لعقد إجتماع عام

  • حركة النهضة تُعلن فوز قائمتها في انتخابات باردو

  • خطير : بسبب تخيّل منظّم رحلان 60 طفلا تونسيا علقوا بمرسيليا

  • مجموعة " ماجدة " القطرية للشيخة “موزا” تشتري كل أسهم بنك الزيتونة

  • انقضاء اجل ردّ رئيس الجمهورية على تعديلات القانون الانتخابي

  • يوم الأربعاء القادم يختم القانون و ينشر بالرائد الرسمي

  • انتخابات في بلدية باردو و تنافس بين 10 قائمات

  • وزير حقوق الإنسان: ''لم نمنع ارتداء النقاب بالمؤسسات العمومية

  • احمد عظوم: العثور على متفجّرات بجامع لا يعني أنّه خارج عن السّيطرة

  • القاضية رفيعة نوار رئيسة أولى لمحكمة الاستئناف

  • ترحيل منقّبة تحمل الجنسية الألمانية من مطار جربة

  • رئيس بلدية الدهماني يعتدى بالعنف الشديد على مستشارة البلدية

  • حافظ قائد السبسي: تصرّفات سليم العزابي غريبة ومخالفة لأخلاق العمل السياسي النزيه

  • عيش تونسي تطلق حملة 'خليني نختار' و توجه رسالة الى رئيس الجمهورية

  • تواصل معركة التمثيل القانوني بين حزبي العمال والوطد و الجبهة الشعبية في حالة موت سريري

  • أحمد الصديق، رئيس حزب الطليعة : حمّة الهمّامي يتحمّل مسؤولية تفكيك الجبهة لاتخاذه توجّهاً إقصائياً وتدميرياً

  • سميرة الشواشي : هناك مشاورات بين قلب تونس و عبير موسي و عيش تونسي لتشكيل حكومة دون نهضة

الشاهد: أنقذت البلاد من مخاطر سيناريو كارثي

أكد رئيس الحكومة يوسف الشاهد اليوم الاثنين 12 نوفمبر 2018، ان الحكومة الحالية تسلمت مهامها في وضع اقتصادي صعب، مذكرا بأنه خلال جلسة منح الثقة لحكومته السابقة تجنب تقديم ما أسماه بوعود ليس لها سند واقعي.

وقال الشاهد في كلمة القاها في جلسة عامة خصصت لمنح الثقة لأعضاء الحكومة الجدد المقترحين في التحوير الوزاري “لم نقل للشعب بأن تونس ستصبح جنة في ظرف سنتين بل قلنا ان المؤشرات الاقتصادية ستسير إلى اللون الأخضر في نهاية سنة 2019” مشير إلى أن الحكومة كانت منذ البداية لها رؤية واضحة “.

وأشار إلى أن “الحكومة وجدت منذ البداية اختلالا كبيرا على مستوى المالية العمومية وغياب شبه كلي لنمو اقتصادي حقيقي”.

وأعتبر أن “السياسات الاقتصادية للحكومة لم تعطي أكلها بعد لافتا الى ما قال انه تحسن في مؤشرات الاستثمار والتصدير وتتسجيل تحسن في العديد من القطاعات على غرار الصناعات الميكانيكية والكهربائية والنسيج والفلاحة والسياحة”، موضحا ان تحسن هذه المؤشرات جعل مؤشر النمو في حدود 2.8 بالمائة في الثلاثي الثاني من سنة 2018.وقال “لو لا الارباك السياسي لكان بامكان تونس تحقيق نسبة نمو أفضل”.

وتابع الشاهد “المحور الثاني الذي اشتغلت عليه الحكومة هو تعافي المالية العمومية اذ تم التقليص في نسبة عجز المالية العمومية من 7.4 بالمائة إلى حدود 4.9 بالمائة”، مشددا على أنه ليس من باب المبالغة ان يكون تقليص هذا العجز من أهم الاجراءات التي قامت بها حكومته لأنه بالتحكم في العجز “أنقذنا البلاد من مخاطر سيناريو كارثي”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *