سبتمبر 16, 2021

آخر الأخبار
  • تعود قناتكم الجنوبية الى بثّها العادي بعد مظلمة و عمليات تحيّل تعرضت لها من قبل مجموعة من الاشخاص شكّلوا وفاقا اجراميا

  • ستكشف " الجنوبية " في برنامج خاص يبثّ قريبا المظلمة - المؤامرة التي تعرَضت لها و ما كلّفتها من خسائر بمائات الالاف من الدنانير

  • تنوّه الجنوبية انّ المذكورين صالح شيحة و انيس حميدة لا علاقة لهم بالقناة و لا ببقية المؤسسات المتفرّعة عنها

  • تشكر قناتنا كلّ فعاليات المجتمع المدني من منظمات و جمعيات و هيئات و شخصيات التي تضامنت معها في المحنة التي تعرّضت لها

  • كما تشكر القنوات التلفزيونية و الاذاعات التي ابدت رغبة في تسخير كلّ امكاناتها لفائدة قناتنا لكي لا يتوقّف البث

  • كلّفت ادارة القناة خبراء في المجال السمعي و البصري ، لتقدير حجم الاضرار و الخسائر التي تكبّدتها خلال فترة احتجاز المقرّ و الاستيلاء على التجهيزات و المنقولات التي هي على ملك القناة

  • رشيدة النيفر: " الطبقة السياسية ماتت.. الكُلها مشات والهايكا انتهت وكل شي يلزم يتعاود يتبنى "

  • المساحات المحترقة بالغابات التونسية زادت بنسبة 322 % خلال سنة 2021

  • مطار تونس قرطاج: حجز 3 كلغ من الحلي و مبالغ من العملة المزيفة

أفغانستان:حركة طالبان تعلن عن تشكيل حكومة تصريف الأعمال

أفغانستان:حركة طالبان تعلن عن تشكيل حكومة تصريف الأعمال

أعلنت حركة طالبان، الثلاثاء، تشكيل حكومة تصريف أعمال ستتولى إدارة البلاد، وذلك بعد سيطرة الحركة على البلاد بالكامل، عقب الانسحاب الأميركي.

والحكومة التي أعلنتها حركة طالبان، ستكون برئاسة محترم الحاج ملا حسن، وعبد الغني برادار، نائبا لرئيس الحكومة، وتضم كذلك محمد يعقوب مجاهد وزيرا للدفاع بالوكالة، وأسد الدين حقاني وزيرا للداخلية، وأمير خان متقي وزيرا للخارجية، وعباس ستاكينزاي قائما بأعمال وزير الخارجية.

كما أعلنت الحركة تعيين عبد الحق واثق رئيسا للاستخبارات في أفغانستان.

وأضافت طالبان أن عددا من الوزارات لا تزال شاغرة، لافتة إلى أنها “تقوم بمشاورات لإيجاد الأشخاص المناسبين”.

ولدى سؤاله عما إذا كانت هذه الحكومة تضم مختلف أطياف المجتمع الأفغاني ومختلف القبائل، شدد المتحدث باسم طالبان، على أن هذه الحكومة هي “لتصريف الأعمال”، مضيفا: “حكومة تصريف الأعمال تتعاطى مع الوضع الحالي، وبعدها سيكون لدينا نقاشات ومحادثات مع مختلف الأطياف والقبائل”.

وقال ذبيح الله مجاهد: “سنركز على أن نجعل هذه الحكومة فيما بعد تضم كل الأطياف، لكنها الآن هي فقط لتصريف الأعمال”.

وتعليقا على التقارير التي قالت إن عناصر طالبان قاموا بقمع تظاهرات سلمية، قال المتحدث إن “الوقت ليس مناسبا للاحتجاج”.

واستطرد مجاهد: “نطلب ممن يريدون تنظيم تظاهرات، أن يتواصلوا معنا قبل تنظيمها حتى نتكلف بالأمن، وعليهم أن يعلمونا بموضوع احتجاجاهم. يجب الحرص على توفر عدد من الأشياء، مثل مكان الاحتجاج، حتى يتم منح الترخيص لهم”.

وأضاف: “أشخاص قاموا بعمليات استفزازية، هم الذين حرضوا على الاضطراب والفوضى في بعض المدن، وهذا شيء يمثل مشكلة للناس ويثير قلقهم. نطالب شعبنا بعدم المشاركة في احتجاجات وتظاهرات قبيل تشكيل الحكومة. وسنسن قانونا بهذا الصدد”. كما اتهم بعض الأشخاص “الذين قدموا من خارج البلاد”، بـ”إثارة الفوضى في كابل”.

وفيما يتعلق بإقليم بانشير، الذي شهد مقاومة مسلحة لحركة طالبان، أوضح مجاهد أن الإقليم أصبح “تحت سيطرة طالبان الكاملة، مع وجود بعض جيوب المقاومة”. ونوه إلى أن الحركة “لن تمارس أي تمييز ضد القبائل الأفغانية”.

وعن طبيعة العلاقة التي ستسعى طالبان إليها مع المجتمع الدولي، وتحديدا الولايات المتحدة، أكد أن الحركة “تسعى لعلاقات طيبة مع الولايات المتحدة ودول الجوار”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *