مايو 12, 2021

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية يتلقى اتصالا هاتفيا من نائبة الرئيس الأمريكي

  • ضرورة مقاومة الفساد كركيزة للديمقراطية محور المحادثة الهاتفية بين سعيد و نائبة رئيس الولايات المتحدة الامريكية

  • بطلب من تونس و الصين و النرويج، مجلس الأمن الدولي يعقد جلسة جديدة طارئة اليوم الاربعاء

  • الدستوري الحر يدين العمليات الاستفزازية لقوات الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني

  • التكتل الديمقراطي يطالب باستقالة هشام المشيشي والانطلاق في حوار وطني بقيادة رئيس الجمهورية

  • عبد اللطيف المكّي: " زيارة الغنوشي لقطر كانت في إطار إيجاد مخرج مالي للبلاد "

  • ماهر مذيوب: الغنوشي محبّ للنادي الافريقي وتدخّل لصرف القسط الثاني من عقد الاستشهار مع القطرية

  • فتحي جراي يؤكد تواصل تسجيل حالات التعذيب في تونس

  • تسجيل 88 حالة وفاة و1161 إصابة جديدة

  • " ستاندرد آند بورز " عجز الحكومة عن خلاص الديون يؤدي الى خسارة رأس مال القطاع البنكي

  • تونس تستورد 33 صنفا من المبيدات الخطيرة الممنوعة أوروبيا

  • فلسطين: كتائب القسام تطلق 1050 صاروخا عل تل أبيب

  • غزة تحت القصف : 35 شهيدا بينهم 12 طفلاً

  • مبعوث الأمم المتحدة في الشرق الأوسط: إسرائيل وحماس تتجهان نحو 'الحرب'

  • روسيا تعلن استعدادها للتوسط بين فلسطين وإسرائيل

  • رفقة الشارني قتلت و هي حامل في شهرها الرابع.. ويوم عيد ميلاد طفلها

  • بعد البنزرتي والشابي: مدرب تونسي ثالث في الدوري المغربي

معركة أبل وFBI تنتقل إلى الكونغرس

بعد أن وصلت المواجهة بين أبل والحكومة الأميركية بشأن فك تشفير هاتف آيفون الذي استخدمه فاروق رضوان أحد منفذي هجوم سان برناندينو إلى طريق مسدود، سيلجأ الطرفان إلى الكونغرس الأميركي.
وقد كشفت اللجنة القضائية في مجلس النواب الأميركي، الخميس، أن جيمس كومي مدير مكتب التحقيقات الاتحادي FBI وبروس سيويل النائب الأول لرئيس شركة أبل ومستشارها القانوني العام سيدليان بالشهادة خلال جلسة بالكونغرس في الأول من مارس بخصوص قضايا تشفير الأجهزة.

وتأتي الجلسة وسط نزاع بين عملاق التكنولوجيا أبل والحكومة الأميركية بخصوص فك شفرة جهاز آيفون الذي استخدمه رضوان أثناء هجومه الذي خلف أكثر من 10 قتلى في كاليفورنيا.

وفي حين تصر المخابرات الأميركية على أبل لفك تشفير الهاتف، ترفض الشركة ذلك وتقول إن هذه العملية تشكل سابقة خطيرة تهدد خصوصية المستخدمين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *