يونيو 22, 2021

آخر الأخبار
  • قيس سعيد يجتمع بهشام المشيشي و رؤساء حكومات سابقين

  • سعيَد : ذهبوا الى الخارج بحثا عن طريقة لازاحتي و لو عبر الاغتيال

  • راشد الغنوشي : ننتظر تفاصيل الحوار الوطني

  • غازي الشواشي : المناخ ليس مناسبا لاجراء حوار

  • مواجهات ليلية في احياء المنيهلة و التضامن و الانطلاقة

  • كورونا : اكثر من 13 الف وفاة و 370 الف اصابة في تونس

  • فوز جبهة التحرير الجزائرية بالتشريعية و تحصل على 105 مقاعد

  • فوز تونس على مالي بنتيجة 1-0

  • الترجي الرياضي : السماح ل 5 آلاف محب لحضور لقاء رادس ضدَ الاهلي المصري

عدد الاصابات باللاشمانيا الجلدية في تونس

عدد الاصابات باللاشمانيا الجلدية في تونس

نبهت ادارة الرعاية الصحية الأساسية، بوزارة الصحة اليوم الجمعة، الى أن هذه الفترة من السنة تمثل بداية ظهور حالات اللشمانيا الجلدية التي تتواصل في الارتفاع الى شهر فيفري القادم، مؤكدة أنه تم الى حدود شهر أكتوبر الفارط تسجيل 2016 حالة مقابل 3290 حالة خلال نفس الفترة من العام المنقضي.
وأكدت في ورقة اعلامية، أن علاج اللشمانيا الجلدية متوفر بصفة مجانية في جميع الهياكل الصحية، داعية المواطن الى معاضدة جهود الدولة في الحفاظ على نظافة المحيط والبيئة من أجل مكافحة عوامل انتشار هذا الداء.
ويبدأ نسق ارتفاع عدد الحالات المسجلة بالارتفاع من شهر سبتمبر ليبلغ ذروته خلال شهري ديسمبر وجانفي من كل سنة ثم ينخفض بداية من شهر فيفري، حسب ما بينه ذات المصدر، مشيرا الى أن الجهات التي تسجل أكثر عدد من الحالات هي ولايات سيدي بوزيد وقفصة وتطاوين وقابس ومدنين وصفاقس.
ويجدر التذكير، بأن داء اللشمانيا الجلدية هو مرض حيواني المنشأ ينتقل من القوارض الخازنة الى الانسان عبر لدغة البعوض الرملي الذي يعيش في جحور الحيوان بالمناطق الرملية وخاصة بجهات الوسط والجنوب، كما يرتبط بالعوامل المناخية والبيئية التي تساعد على تكاثر البعوض الناقل وتزايد الحيوانات الخازنة.
وترتكز الاستراتيجية الوقائية من اللشمانيا الجلدية في تونس، التي وضعتها وزارة الصحة منذ أكثر من 3 عقود على مقاومة الجرذان عن طريق تدمير جحورها حول المناطق السكنية الكثيفة بالتعاون مع مصالح وزراتي الفلاحة والتجهيز والاسكان وتوفير العلاج وتحسيس المواطنين لدعم مشاركتهم من
خلال تعريفهم بالمرض وحلقة العدوى والطرق الملائمة للوقاية والعناية بنظافة المحيط.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *