يونيو 04, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

سعيد يحمّل المسؤولية لكل من تسبب في رداءة الطريق ويتعهد بالعمل على إعادة تهيئته وصيانته

حمّل رئيس الجمهورية، قيس سعيّد، خلال تحوّله مساء اليوم الأحد، إلى مكان حادث انقلاب الحافلة في جسر الغرفة، بمنعرج ريحان احمد، من منطقة عين السنوسي الواقعة بين ولايتي باجة وجندوبة، المسؤولية لكل من سيثبت تسببه في بقاء الطريق الرابطة بين معتمديتي عمدون وعين دراهم على ذلك الوضع من الرداءة، معتبرا أن استخدام مثل الحافلة التي انقلبت جرما يرتكب في حق المسافرين.
ولدى معاينته مخلّفات هذا الحادث، من هيكل الحافلة وأمتعة الضحايا، عبّر رئيس الدولة الذي كان مرفوقا برئيس حكومة تصريف الأعمال، يوسف الشاهد، عن قلقه إزاء تردّي البنية التحتية، خاصة في مثل هذه المناطق التي لم تشهد تغييرا مشهودا يضمن سلامة مستعملي الطريق الذي شهد هذا الحادث الأليم، مشددا على ضرورة تحسينه وصيانته من كل المخاطر التي ما زالت تهدد سلامة مستعمليه، وفق ما استمع إليه من شهود عيان من أصيلي المنطقة الذين اشتكوا له غياب الرقابة والمتابعة وبطء الأشغال وما يشوبها من فساد.
وخلال معاينتهما لموقع الحادث، استمع كل من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة إلى عدد من المو اطنين القاطنين بالقرى المجاورة لمكان الحادث والذين أجمعوا على أن ذلك المكان محل حوادث متواترة وهو يستوجب التدخل العاجل والجذري للحد منها.
وكانت الجهة قد شهدت في حدود منتصف نهار اليوم الأحد، انقلاب حادثة ذهب ضحيتها 24 قتيلا وإصابة حوالي عشرين شخصا حالتهم متفاوتة الخطورة، في حصيلة وقتية. ”

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *