يونيو 03, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

رئيس الجمهورية: “أقولها بصراحة.. تونس ناقصة رجال دولة”

قال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اليوم الأربعاء 20 مارس 2019: “هناك فرق بين رجل السياسة ورجل الدولة… وأحنا ناقصين رجال دولة ونقولها بصراحة”، متابعا “رجل السياسة يفكر في الانتخابات بالطبيعة… واحنا توّة شكونو الي موش مترشّح”.

واعتبر الباجي في خطابه بمناسبة الذكرى 63 للاستقلال، ان مسألة ترشح العديد من الشخصيات السياسية للانتخابات خطوة جيّدة، قائلا “هذا شيء جيد لكن المهم أن الشعب هو الذي سيقوم لاحقا بالغربلة“، مبرزا انه على رجل الدولة التفكير في الأجيال القادمة وفي مستقبل البلاد خاصة أمام التغيرات العميقة والسريعة اليومية التي يشهدها العالم.

وأشار إلى ان “تونس ذهبت في منحى ديمقراطي لم يتم الاختلاف حوله”، مضيفا “حتى اخواننا وأخواتنا الذين يعتبرون ان للدستور مرجعية دينية… يقولون أن دين الاسلام ديمقراطي.. وقد دافعت عنه في المحافل الدولية… قلت ان الاسلام لا يتناقض مع الديمقراطية… لكن من يتابع الاوضاع الدولية يرى أن الديمقراطية التمثيلية في كل بلدان العالم على غرار ايطاليا وهولندا وفرنسا في أزمة… مثل هذه البلدان تعيش أزمة في الديمقراطية فما بالك بتونس التي دخلت منذ 3 سنوات في هذا المجال”.

وشدد على أنه لا ديمقراطية دون دولة القانون ودون إعلام مسؤول.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *