يوليو 09, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

تونس الجميلة Tunisie M’amie : مدينة توزر الجميلة

مثلت الواحة القديمة في مدينة توزر منذ نحو أسبوع أي منذ عودة جريان الوادي فيها وضخ المياه فيه مجددا مقصدا للصغار والكبار للسباحة والاستجمام والتخفيف من حرارة الطقس حرارة أصبحت عبئا ثقيلا على سكان الجهة لابد للبحث عن حلول لها.

يقصد العديد من الصغار والكبار وأساسا الأطفال والكهول الوادي عند منبع منطقة “راس العين” التي تسقي الواحة القديمة وهي التي تعرف عند أبناء المدينة باسم “الشرشارة” يستحمون ويلعبون ويعودون قبيل الظهيرة الى منازلهم، فيما يختار البعض الآخر التوجه الى منبع الوادي بعد الظهر وفي الامسيات والترويح عن النفس وفق عدد من السكان الذين تحدثوا لمراسلة “وات” عن أهمية الوادي ودوره في كونه متنفسا للمدينة وسكانها.
فقد أضحت الواحة وواديها وفق العديد منهم مقصدا سياحيا في هاته الفترة وهو ما أعاد الى أذهانهم صورة قديمة تعود الى عشرات السنين حين كانت أودية الواحة القديمة مسلكا سياحيا رئيسيا بمياهه المتدفقة ومناظره الخلابة معربين عن أملهم في تواصل تدفق مياه الوادي وتظافر الجهود لضخ مياه الآبار مع الاستفادة من هذه المياه في الري الفلاحي لغابات النخيل المحيطة بالوادي على جانبيه.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *