قناة جنوب المتوسط

مايو 20, 2024

الأخبار
  • إنهاء مهام رئيس مدير عام شركتين لأنبوب الغاز العابر للبلاد التونسية

  • بعد تحجير السفر عليه.. رجل أعمال يطلب الصلح الجزائي

  • لجنة وزارية مشتركة لضبط برنامج تدخّل خاص برياض الأطفال البلديّة

  • قبل العودة المدرسية: الترفيع في مساعدات أبناء العائلات المعوزة

  • انتدابات وتسوية وضعيات.. وترفيع في أجور المدرسين النواب

  • القيروان: قتيل وخمسة جرحى في اصطدام شاحنة بسيارة

  • الجلسة العامة العادية لجامعة كرة القدم: المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للمواسم الثلاثة الأخيرة

  • رواندا والكاميرون تتخذان إجراءات عاجلة خوفا من سيناريو الغابون

تحديد 5 أنواع لقصور القلب باستخدام الذكاء الاصطناعي

نجح باحثون من كلية لندن الجامعية، باستخدام أدوات الذكاء الصناعي، في تحديد خمسة أنواع فرعية من قصور القلب، يمكن استخدامها لتوقّع الأخطار المستقبلية للمرضى.

وقصور القلب، مصطلح شامل عندما يكون القلب غير قادر على ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم بشكل صحيح، ولا ننوقع الطرق الحالية لتصنيف قصور القلب بدقة طريقة تقدم المرض.

وخلال الدراسة المنشورة الجمعة في دورية «ذا لانسيت ديجيتال هيلث»، نظر الباحثون في بيانات مفصلة لأكثر من 300 ألف مريض تفوق أعمارهم 30 عاماً ممن جرى تشخيص إصابتهم بقصور القلب في المملكة المتحدة على مدى 20 عاماً.

وباستخدام طرق عدة للتعلم الآلي، حددوا خمسة أنواع فرعية، وهي البداية المبكرة للمرض، والظهور المتأخر، والرجفان الأذيني المرتبط (الرجفان الأذيني هو حالة تسبب عدم انتظام ضربات القلب)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة، ولكن مع انخفاض معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة مع أمراض القلب والأوعية الدموية.

ووجد الباحثون اختلافات بين الأنواع الفرعية في خطر وفاة المرضى في العام التالي للتشخيص، وكانت مخاطر الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب في عام واحد، كالتالي: البداية المبكرة (20 في المائة)، والظهور المتأخر (46 في المائة)، والرجفان الأذيني المرتبط (61 في المائة)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة، ولكن مع انخفاض معدل الإصابة (11 في المائة)، والتمثيل الغذائي المرتبط بالسمنة مع أمراض القلب (37 في المائة).

وطوّر فريق البحث أيضاً تطبيقاً يمكن للأطباء استخدامه لتحديد النوع الفرعي الذي يعاني منه الشخص المصاب بقصور القلب، ما قد يحسن التنبؤات بالمخاطر المستقبلية.

ويقول أميتافا بانيرجي من معهد المعلوماتية الصحية بكلية لندن الجامعية، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي للكلية، بالتزامن مع نشر الدراسة: «لقد سعينا إلى تحسين كيفية تصنيفنا لفشل القلب، بهدف فهم أفضل للمسار المحتمل للمرض وإيصال هذا إلى المرضى، فحالياً، من الصعب التنبؤ بتطور المرض، وقد يؤدي التمييز الأفضل بين أنواع قصور القلب إلى علاجات أكثر استهدافاً، وقد يساعدنا على التفكير بطريقة مختلفة حول العلاجات المحتملة».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *