قناة جنوب المتوسط

يناير 24, 2022

آخر الأخبار
  • قيس سعيّد: "حينما علموا أنه لا مكان لهم في الحكومة، صاروا ضد ما يسمّونه كذبا وافتراء بالإنقلاب"

  • سعيد ردا على 'مواطنون ضد الإنقلاب': 'أي وزن لهم في المجتمع حتى أمنعهم من الإجتماع'

  • سعيد: يخططون إلى عدم رفع القمامة في مدينة تونس بعد صفاقس

  • نجلاء بودن في اول زيارة لفرنسا لحضور مؤتمر باريس للسلام

  • الداخلية تنفي وفاة شاب جراء إصابته في الأحداث التي شهدتها عقارب

  • آمال العدواني مستشارة للاتصال برئاسة الحكومة

  • المجلس الأعلى للقضاء يوجه لهياكل القطاع مشروع مدونة أخلاقيات القاضي

  • ابراهيم بودربالة: الفساد والسمسرة ينخُران جسدي المحاماة والعدالة

  • وزارة المرأة تُحصي 600 فضاء عشوائي للطفولة

  • جامعة البلديات ''متخوّفة'' من إلغاء مجلة الجماعات المحلية

  • بشير بوجدي: المؤسسات الخاصة في وضع خطير و الأجور غير مضمونة

  • تلميذ يهشّم راس استاذه بساطور

  • اليوم الثلاثاء اضراب عام في كلّ معاهد الجمهورية

  • منوبة: كهل يلقي بنفسه في قنال بصنهاجة

  • بن عروس: القبض على عصابة تورّطت في سرقة 350 ألف دينار

  • كان : هجوم مسلّح على شرطي في فرنسا

  • المشتبه بمهاجمة شرطي في مدينة ''كان'' يحمل جنسية جزائرية

  • 3مساجد في فرنسا تتعرض لاعتداءات عنصرية

الصغير الزكراوي: “تباطؤ رئيس الدولة ساهم في عودة منظومة ما قبل 25 جويلية الى المشهد”

الصغير الزكراوي: “تباطؤ رئيس الدولة ساهم في عودة منظومة ما قبل 25 جويلية الى المشهد”

اعتبر الصغير الزّكراوي مدير قسم القانون العام بكلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس، أنّ تباطؤ رئيس الجمهورية وعدم اتخاذه جملة من القرارات والإجراءات في الوقت المناسب “ساهم في عودة منظومة ما قبل 25 جويلية إلى المشهد بعد أن أصبح قياديوها يتصدّرون المنابر الإعلامية”.
وأضاف الزكراوي، في تصريح ل (وات) اليوم الأحد، أنّه كان بإمكان سعيّد أن يتّخذ قرارات قصوى كالقطع مع المنظومة الدستورية كاملة وحلّ البرلمان وحل المجلس الأعلى للقضاء، لأنّ حالة الاستثناء تسمح له بذلك، معتبرا أن عدم اتخاذه جملة من الإجراءات الدستورية والقانونية في الوقت المناسب، واقتصاره على خطاب التهديد والتخوين رغم ان كافة السلطات بيده، ساهم في رجوع المنظومة الى المنابر الإعلامية.
وأكد أن تفعيل الفصل 80 من الدستور، كان من أوكد واجبات رئيس الدولة إزاء الأزمة السياسية والاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد، وأنّ الإجراءات التي أعلن عنها في 25 جويلية الماضي كانت سليمة ولا تعدّ انقلابا كما يصفها البعض، منتقدا في المقابل مواصلة تفرد سعيّد بالسلطة وأخذ القرارات بمفرده دون استشارة عدد من الشركاء.
وأبرز في هذا الإطار، ضرورة ان يعمل سعيّد على تحديد سقف زمني للفترة الاستثنائية، وتشريك المنظمات والأحزاب الداعمة لمسار 25 جويلية الماضي وتلك التي لم تشارك في منظومة الحكم منذ سنة 2011، ليتفادى إهدار الفرصة التي منحت له لإنقاذ البلاد وتدارك البطء الحاصل.
واعتبر أن هذه الخطوة، من شأنها أن تجنب رئيس الدولة التفرد في أخذ القرارات وكذلك التمشي البطيء، مستشهدا في ذلك بالبطء الحاصل في تركيز اللجنة التي قال سعيّد إنها ستتولى إعداد مشاريع التعديلات المتعلقة بالإصلاحات السياسية، وفق ما نص عليه الفصل 22 من الأمر الرئاسي عدد 117 لسنة 2021.
وأكد الزكراوي أنه على رئيس الجمهورية أيضا تحديد سقف زمني للإصلاحات التي تتطلبها البلاد، والمتمثلة في إصلاح القانون الانتخابي والنظام السياسي وبقية فصول الدستور المعلقة، مشيرا الى أن هذه المسائل تتطلب تشريك الأطراف المساندة له لا ان يقرّها بمفرده، لأن الأمر يتعلق بمصير البلاد والتأسيس لقواعد جديدة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *