فبراير 27, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

الجملي: لأول مرّة في تاريخ تونس سيكون رئيس حكومتها ابن فلاح من أعماق الريف

اعتبر رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي اليوم الجمعة 10 جانفي 2020،أن مسألة التصويت على الحكومة المقترحة “مسؤولية كبرى امام الله وامام التاريخ”، مشددا على أنه “سيسهر على الا تكون الحكومة حكومة فئة أو حزب او جهة او تخدم مصلحة خاصة او مرتهنة لاية جهة وليست لها اية اجندا سوى خدمة تونس ومصلحتها وهدفها اخراج تونس من كل الصعوبات”.

وقال الجملي في كلمة القاها خلال جلسة منح الثقة لحكومته المقترحة اليوم بمجلس نواب الشعب،”الشعب فرض باختياره تكليف رئيس حكومة مستقل عن كل الاحزاب وانها حقيقة وستشهدون ذلك مع الايام.. هذا الشخص بعيد عن النشاط السياسي..وشاءت الظروف ان يكون هذا الرئيس المكلف ولاول مرة في تاريخ البلاد احد ابناء جيل الاستقلال الاول وابن فلاح بسيط من اعماق الريف بالمناطق الداخلية..تكون في معاهد ومؤسسات التعليم العمومية التي ارستها دولة الاستقلال بقيادة الزعيم الحبيب بورقيبة التي ارستها لكل ابناء وبنات تونس دون تمييز..وعمل بالادارة التونسية فخبر وقدر دورها كما عمل في القطاع الخاص”.

واضاف الجملي مخاطبا النواب”حكومة تطلب ثقتكم بنفس المسافة من كل الاحزاب والاطياف السياسية.. ستكون في خدمة تونس وتود ان تجتمع حولها كل الاحزاب او على الاقل جلها..نحن نجتمع في كل محنة لنخدم شعبنا”.

وأشار إلى أنه اختار فريقه على أساس الكفاءة والنزاهة ونظافة اليد وعلى اساس قدرتهم على القيادة والانجاز والتزامهم على العمل كفريق موحد بعيدا عن الاصطفافات الحزبية والسياسية التي قال انها لا تتناسب في تقديره مع واقع تونس الحالي، موضحا بالقول “اوكد انها حكومة كفاءات منفتحة على جميع الاحزاب والمنظمات الوطنية والشخصيات الوطنية ومكونات المجتمع المدني”.

واضاف “اخترت حكومة لتقديم الاضافة وتنفع البلاد وتحل الاشكاليات وقد لامست فيهم حماسة لتحمل المسؤولية وقد اكدت لهم انه ليس بذل الجهد بل تحقيق النتائج المرجوة ولفتُ انتباههم إلى ان التونسيين ملوا الانتظار وكرهوا تواصل التهميش وغلاء الاسعار وتفشي البطالة..التونسيون سئموا ما يسمعون وما يرون بين مكونات المشهد السياسي التونسي واحيانا بين مواقع السلطات العليا في الدولة”.

ودعا الجملي النواب الى التصويت لحكومته قائلا “نتتظر دعمكم على اساس برنامج الحكومة وليس على اساس لونها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *