فبراير 20, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية التونسية : البنوك لم تتكبد أي خسائر جراء الاستيلاء على أموال بالعملة الصعبة لدى البنك المركزي التونسي

الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية التونسية : البنوك لم تتكبد أي خسائر جراء الاستيلاء على أموال بالعملة الصعبة لدى البنك المركزي التونسي

أكدت الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية التونسية، الجمعة، ان البنوك لم تتكبد أي خسائر تتعلق بالنقص الحاصل في الموجودات من العملة الصعبة لدى البنك المركزي التونسي جراء عملية استيلاء.
وأوضحت الجمعية في بلاغ لها، أن مسار المبادلات مع البنك المركزي بخصوص الأوراق النقدية المتداولة (عملات مثل اليورو أو الدولار والتي تشكل تقريبا اغلب الأوراق النقدية)، يتجه من البنوك نحو البنك المركزي التونسي.
وكان البنك المركزي التونسي ، أعلن يوم 31 ديسمبر 2019 ، تفطنه الى عملية استيلاء لما يعادل مليون ومائتي ألف دينار تونسي (1،2 مليون دينار تونسي) بالعملة الصعبة وذلك اثر قيامه بعملية تدقيق داخلي.
ونفت الجمعية، في ذات البلاغ، اكتشاف عملية الاستيلاء على الاموال تبعا لشكاوي واردة من البنوك مشيرة الى ان الهياكل الداخلية للبنك المركزي التونسي هي التي أثارت هذا الملف .
ولاحظت ان الحوادث التي تم اكتشافها تبعا لشكاوي خارجية تتم معالجتها من قبل الهيكل المعني بالتفقد بالبنك المركزي التونسي في حين ان الحالات الشاذة التي يتم اكتشافها داخليا تتم معالجتها من قبل هيكل التدقيق الداخلي للبنك وفي حالة البنك المركزي فان عملية تدقيق داخلي هي من كشفت هذا الحادث دون تدخل خارجي”.
(وات)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *