فبراير 22, 2019

آخر الأخبار
  • وزير الدفاع يؤكد أهمية مبادرة 5 زائد 5 دفاع في دعم الأنشطة العملياتية المشتركة للقوات المسلحة للبلدان الأعضاء

  • رئيس الجمهوريّة يؤكّد حرصه على تكريس حرية مهنة المحاماة وإستقلاليتها تحقيقا للعدالة وصيانة لحقوق المواطنين

  • أمين عام الانتربول: سنفتح مكتبا اقليميا في الرياض وسنوفد "عددا غير مسبوق" من الفرق الميدانية الى الدول العربية

  • سوسة: محامو سوسة ينظمون مسيرة سلمية للاحتجاج على الفصل 34 من قانون المالية

  • المنستير: مسيرة سلمية حاشدة للأساتذة تطالب باستقالة الحكومة وبالعدالة الجبائية

  • القصرين : مسيرة سلمية حاشدة لأساتذة التعليم الثانوي استجابة ليوم الغضب الوطني

  • الجيش المصري يعلن مقتل مجند و27 مسلحا في إطار عمليته العسكرية الشاملة ضد الإرهاب

  • وزير الخارجية الأمريكي: لا يوجد قتلى وجرحى أمريكيين فيما يبدو في هجوم فرنسا

  • الرئيس اللبناني: نتائج جهود تشكيل حكومة ستظهر خلال اليومين المقبلين

  • الفاو: أكثر من 14 مليون بالغ في أوروبا وآسيا الوسطى يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي

  • المنظمة الدولية للهجرة: عدد المهاجرين الوافدين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط يصل إلى عتبة 100 ألف للسنة الخامسة

  • مانشستر سيتي يضم شتيفن حارس الولايات المتحدة بدءا من الموسم المقبل

البنك المكزي التونسي..عجز الميزان التجاري بلغ 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي

البنك المكزي التونسي..عجز الميزان التجاري بلغ 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي
تفاقم العجز التجاري، مع موفى أفريل 2017، ليصل إلى 308ر4 ملايين دينار (م د) مقابل 303ر3 م د، في أفريل 2016، حسب ما أكده تقرير البنك المركزي التونسي حول “التطورات الإقتصادية والنقدية” الصادر في ماي 2017.

ويعزى هذا التدهور الجديد الى احتداد التطورات المتباينة للصادرات والواردات. وبالفعل شهدت الصادرات نموا بنسبة 8 بالمائة مدفوعة بقطاع التصدير الكلي (نمو بـ4ر13 بالمائة) خلافا لأداء القطاعات الأخرى (النظام العام) التي انخفضت بنسبة 6ر6 بالمائة نتيجة، خاصة، الأداء السلبي لقطاعات الطاقة (تراجع بـ2ر18 بالمائة) والمناجم (تراجع بـ3ر30 بالمائة).

في المقابل، تسارع نسق تطور الواردات، خلال نفس الفترة، بنسبة 8ر13 بالمائة مدعوما اساسا، بزيادة واردات منتوجات الطاقة (8ر19 بالمائة) ومواد الإستهلاك (15 بالمائة). وشهدت العائدات السياحية تحسنا طفيفا، موفى أفريل 2017، بنسبة 2ر5 بالمائة مقارنة بتطور عدد الوفادات لغير المقيمين بنسبة 4ر46 بالمائة.

واستنادا الى تقرير البنك المركزي التونسي، تبقى العائدات السياحية، التي بلغت 491 م د، بعيدة عن تلك التي انجزت سنة 2015 (783 م د) وكذلك الشأن لعائدات العمل التي نمت بشكل معتدل بنسبة 3ر4 بالمائة لتصل الى 155ر1 م د.

وفي خضم هذا الظرف، ازدادت حدة عجز الميزان الجاري، مع نهاية أفريل 2017، ليصل الى ما قدره 011ر4 م د (أي 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي) مقابل 037ر3 م د (4ر3 بالمائة)، موفى أفريل 2016.

واوضح البنك المركزي التونسي أنّ العجز يوشك، بهذا النسق وفي ظل غياب الاجراءات التعديلية، ان يستقر بالنسبة لكامل سنة 2017 في مستويات أعلى من تلك المسجلة سابقا مع ما ينجم عن ذلك من تأثيرات سلبية على مدخرات الصرف ونسب الدين الخارجي.

وقدر رصيد الميزان العام للدفوعات بـ 530 م د (مقابل عجز بقيمة 027ر3 م د) خلال نفس الفترة من السنة السابقة.

وفسر البنك المركزي تحسن هذا الرصيد بتدفق المداخيل بالعملة الصعبة، خاصة، إثر تعبئة قرض رقاعي في السوق المالية الدولية بقيمة 850 مليون أورو وتعزز الإستثمارات الأجنبية المباشرة (524 م د مقابل 449 م د قبل سنة).

ويتواصل تجلي وضعية الدفوعات الخارجية من خلال تآكل احتياطي الصرف ليمر من 935ر12 م د (أو 111 يوما من التوريد)، موفى 2016، إلى 557ر12 م د (104 من أيام التوريد) في أفريل 2017.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *