قناة جنوب المتوسط

أبريل 15, 2024

الأخبار
  • إنهاء مهام رئيس مدير عام شركتين لأنبوب الغاز العابر للبلاد التونسية

  • بعد تحجير السفر عليه.. رجل أعمال يطلب الصلح الجزائي

  • لجنة وزارية مشتركة لضبط برنامج تدخّل خاص برياض الأطفال البلديّة

  • قبل العودة المدرسية: الترفيع في مساعدات أبناء العائلات المعوزة

  • انتدابات وتسوية وضعيات.. وترفيع في أجور المدرسين النواب

  • القيروان: قتيل وخمسة جرحى في اصطدام شاحنة بسيارة

  • الجلسة العامة العادية لجامعة كرة القدم: المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي للمواسم الثلاثة الأخيرة

  • رواندا والكاميرون تتخذان إجراءات عاجلة خوفا من سيناريو الغابون

الاعتداء على الأطفال يؤدي إلى الوفاة المبكرة

كشفت أحدث دراسة نُشرت في «المجلة الطبية البريطانية British Medical Journal» في مطلع شهر مايو (أيار) من العام الجاري، عن احتمال أن يؤدي الاعتداء الجسدي والجنسي على الأطفال إلى الوفاة المبكرة premature death لاحقاً (في المتوسط لأقل من 70 عاماً).

تعد هذه الدراسة تأكيداً جديداً يضاف إلى الكثير من الأدلة الطبية التي توضح مدى الخطورة الصحية للعنف الجسدي والجنسي سواء للفتيات بشكل خاص وللذكور أيضاً، كما أنها تسلط الضوء على أهمية توفير الرعاية النفسية المتخصصة للذين تعرضوا لإساءة معاملة في مرحلة الطفولة.

أمراض عضوية

أوضح الباحثون أن نتيجة الدراسة لا تعني بالضرورة أن كل طفل تلقى معاملة سيئة أو تم الاعتداء الجنسي عليه سوف يموت مبكراً، ولكن الحوادث المأساوية في الطفولة تؤدي إلى سلسلة من الأمراض العضوية يكون أثرها بالغ السلبية على الصحة العامة للإنسان وتزيد من فرص الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع الثاني، فضلاً عن الكثير من الأمراض النفسية الأخرى مثل الاكتئاب المزمن والقلق والمخاوف المختلفة، كما أن عدم الاهتمام بالصحة العامة يمكن أن يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالسرطانات المختلفة.

فحص الباحثون البيانات الخاصة بـ67726 من الممرضات الأميركيات، ومعظم من شملتهن الدراسة كنّ من الأصول البيضاء، اللاتي قمن بالمشاركة في دراسة بحثية تتعلق بصحة الممرضات بشكل عام Nurses’ Health Study، وهي نوع من التتبع الدراسي المستمر لحالة هؤلاء الممرضات بدأت في عام 1989 منذ كانت الفتيات في مقتبل العمر.

وفي عام 2001 حينما كان عمر الممرضات يتراوح وقتها بين 37 و54 عاماً طُلب منهن استكمال استبيان يتعلق بالإيذاء نتيجة للعنف الجسدي والجنسي في مرحلة الطفولة (قبل سن 12 عاماً) والمراهقة (بين سن 12 و17 عاماً). وأيضاً قام الباحثون بعد ذلك بعمل حصر لهذه الاعتداءات كلها وربطها بالسجلات الطبية الخاصة بكل حالة وكذلك التاريخ المرضي والعلاجي، وبالنسبة إلى الوفيات تم الاطلاع على تقارير تشريح الجثث وشهادات الوفاة لتحديد العمر وسبب الوفاة.

حاولت الدراسة استبعاد العوامل الأخرى التي يمكن أن تكون قد لعبت دوراً في الوفاة، مثل: العِرق، والمستوى الاجتماعي، والمادي، ومستوى تعليم الوالدين، ومهنة كل منهم، والمكان الجغرافي الذي تعيش فيه كل ممرضة، وإمكانية أن يلعب ذلك دوراً في الإصابة بأمراض معينة، وأيضاً حجم النشاط البدني الذي تمارسه كل ممرضة بعيداً عن العمل والنظام الغذائي، وأيضاً إذا كانت أي من الممرضات تتناول الكحول أو تمارس التدخين، وتم سؤالهن جميعاً عن تعرضهن لأمراض نفسية مثل الاكتئاب أو القلق أو الفصام.

وفاة مبكرة

أظهرت النتائج وجود 2410 حالات وفاة مبكرة، وكان معدل الوفيات المبكرة أعلى في الممرضات اللائي كنَّ قد تعرضن لسوء المعاملة الجسدية الشديدة أو التحرش والانتهاك الجنسي في الطفولة والمراهقة من أقرانهن من الممرضات اللائي لم يتعرضن لمثل هذه الانتهاكات الجسدية والجنسية بمعدل بلغ (3.15 مقابل 1.83) في الطفولة، و(4 مقابل 1.9) في المراهقة، وذلك لكل 1000 حالة في السنة على التوالي.

بعد أن قام الباحثون بتثبيت العوامل التي يمكن أن تؤثر في النتائج، مثل: عمر الممرضات وقت الدراسة، والحياة المتوقعة لكل منهن حسب العمر، والخصائص الشخصية لكل حالة، كانت معدلات الوفيات المبكرة كنسبة مئوية أعلى بنسبة 53%، وفي بعض الأحيان وصلت إلى 80% بين الممرضات اللائي تعرضن لإيذاء جسدي شديد أو الإجبار على ممارسة الجنس أو تم التحرش بهن في الطفولة والمراهقة مقارنةً بأولئك اللاتي لم يفعلن ذلك.

ارتبط العنف الجسدي في الطفولة بزيادة خطر الوفاة المبكرة بنحو 3 أضعاف بسبب الإصابات الخارجية والتسمم والانتحار كنوع من رد الفعل على الصدمة النفسية. وأيضاً زادت احتماليات الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي، كما ارتبط الاعتداء الجنسي في المراهقة أو الطفولة بزيادة خطر الوفاة بمقدار 2.5 ضعف الأشخاص العاديين بسبب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الجهاز التنفسي ومخاطر أكبر للوفاة المبكرة بمقدار 4 أضعاف جراء محاولات الانتحار المتكررة.

وأوضحت الدراسة أن الاعتداء الجنسي والبدني المبكر والمتكرر يؤدي إلى تغيير في الوظائف الفسيولوجية لأعضاء الجسم المختلفة ويجعله أقل مناعة وأكثر عُرضة للإصابة بالالتهابات والعدوى المختلفة مما يمهّد للإصابة بالكثير من الأمراض المزمنة التي تؤثر بالضرورة بشكل سلبي على الصحة إلى جانب أن الأمراض النفسية لها تأثير كبير على السلوك الذي يؤدي إلى مخاطر صحية لاحقاً مثل إدمان الكحوليات أو المواد المخدرة والتدخين وعدم النوم بشكل كافٍ، وكلما تعرض الإنسان لهذه الضغوط النفسية والبدنية في عمر مبكر كان تأثيرها السلبي عليه أكبر.

وأوصت الدراسة بضرورة الامتناع نهائياً عن العقاب البدني للأطفال سواء في المنزل من الآباء وفي المدارس، وأيضاً طالبت المؤسسات المختلفة بضرورة نشر التوعية ضد مخاطر الاعتداء الجنسي والتحرش. ونصحت الآباء بدعم أطفالهم نفسياً وسؤالهم بشكل دائم عن صحتهم النفسية وهل هناك ما يعانون منه من عدمه، وعن تعرضهم للتنمر أو التحرش الجسدي من الآخرين، وملاحظة أي علامات على جسد الطفل تشير إلى تعرضه إلى الضرب، إذ في كثير من الأحيان يُحجم الأطفال عن إبلاغ ذويهم بتعرضهم للتعنيف خوفاً من المعتدي، خصوصاً الأطفال صغار العمر. وأكدت ضرورة التعامل مع الموضوع بجدية وتقديم الدعم النفسي الكافي للطفل.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *