يوليو 18, 2018

آخر الأخبار
  • جيش البحر يشارك في تمرين بحري متعّدد الأطراف ببحر "إيجا" وعرض السواحل التونسية

  • العاصمة: تفكيك شبكة مختصّة في ترويج المخدرات وحجز كمية من مادة القنب الهندي

  • تونس تحيي الذكرى 54 للجلاء الزراعي

  • القصرين: ضبط 07 مجتازين للحدود التونسية الجزائرية خلسة

  • نقابة الصحفيين ترسل عريضة إلى محكمة الجنايات الدولية تتعّلق بملف اختطاف الصحفيين الشورابي والقطاري

  • المنستير: أكثر من 650 سائحا واكبوا العرض الفرجوي حنبعل النزول الأخير

  • رئيس الحكومة يعلن إطلاق حملة لا للكراهية

  • مسؤولون نقابيون خبراء في مجال الأمن يؤكدون أهمية ترسيخ المفاهيم الديمقراطية لدى النقابات الأمنية

  • جندوبة : متضرّرون من نقص مياه الري في الجهة يطالبون بصرف الجزء المتبقي من التعويضات

  • قابس : جلسة عمل تشخّص وضعية القطاع الصحي في الجهة وتصنّفه بالكارثي

  • تطاوين: انطلاق اشغال تشييد وحدة تصنيع جديدة لمادة الجبس بمنطقة الزهرة من تطاوين الشمالية

  • توقيع 3 اتفاقيات بين تونس والجزائر في المجال البيئي

  • وزارة الداخلية : الإثنين القادم إفتتاح ثامن مركز نموذجي للحرس الوطني بفرنانة من ولاية جندوبة

  • توزر : إجراء الفحوصات الطبية والتلاقيح لفائدة حجيج الجهة

  • المنستير: يوم مفتوح بالمركب الشبابي عليّ السخيري تحت شعارالأسر والمجتمعات الدامجة

  • الداخلية: القبض بالعاصمة على عنصر تكفيري يمجّد الإرهاب ويحرّض عليه

  • معتمدية قفصة الشمالية: قطب فلاحي لانتاج نبتة الخس الموجهة للتصدير يضيء جهة قفصة ليعانق الاسواق العالمية

  • رئيس الإدارة الفرعية للسجون والإصلاح : مجلة الإجراءات الجزائية الجديدة ستساهم في التقليص من الاكتظاظ بالسجون التونسية

  • قابس: افتتاح خط بحري للمسافرين بين قابس وجزيرة جربة بمدنين

  • القصرين : توفير مساعدات إجتماعية بقيمة 1 مليون و724 ألف دينار لفائدة العائلات المعوزة

  • سيدي بوزيد: ملتقى إقليمي لمناهضة العنف الاقتصادي المسلط على المرأة العاملة في القطاع الفلاحي

  • دعوات فلسطينية لتنفيذ إضراب شامل بالضفة ورفع الأعلام السوداء

  • طرابلس : قتلى وجرحى وسيطرة عناصر مٌسلحة على مقر اللواء السادس

  • غزة : استشهاد فلسطيني وإصابة المئات من المتظاهرين في مسيرة العودة الكبرى

  • أوكرانيا :إجلاء 680 شخصا بعد رش مادة سامة في مدرسة

  • العراقيون ينتخبون 329 نائباً في البرلمان

  • ليبيا: تجدد المواجهات بالأسلحة الثقيلة في سبها

  • الاتحاد الاوروبي يرفض استئناف "سيميوني" مدرب أتلتيكو مدريد

  • الاتحاد الإنقليزي لكرة القدم يتهّم نادي أرسنال بالاخفاق في السيطرة على لاعبيه

  • بطولة فرنسا: مرسيليا يفشل في انتزاع المركز الثاني

  • بايرن ميونيخ : تمديد عقدي روبين و رافينا لموسم واحد

صندوق النقد الدولي يُحذر تونس و يقدم تقريرا أسودا..

صندوق النقد الدولي يُحذر تونس و يقدم تقريرا أسودا..

تضمن آخر إصدار لصندوق النقد الدولي ضمن ركنه القار على موقعه “أسئلة وأجوبة عن تونس” جملة من التوصيات الجديدة حول الوضعين المالي والاقتصادي لتونس علاوة على تحذيرات من مخاطر محتملة تُهدّد البلاد بسبب عدد من الملفات منها ملف كتلة الأجور والترفيع في سن التقاعد .

وأكد صندوق النقد الدولي في نفس الإصدار الذي نشره يوم أمس الخميس أن تونس تشهد تعافيا وصفه بالمحدود في الوقت الراهن عقب سنوات صعبة، مُبرزا ان مواطن الضعف الاقتصادي الكلي تفاقمت وان معدلات البطالة ظلت مرتفعة وأن أداء الاقتصاد الكلّي تأثّر سلبا بما أسماه عدة صدمات بما في ذلك الهجمات الإرهابيّة و”فترة التحول السياسي المطولة والبيئة الخارجية الصعبة”.

وجاء في مؤشرات الصندوق ان معدل النمو سجل في عام 2017 ارتفاعا بـ 1.9% وان نسبة البطالة سجلت ارتفاعا وانها بلغت 15% وان تضخم مؤشر أسعار المستهلكين بلغ 7.6% وان عجز الحساب الجاري تجاوز 10 % من إجمالي الناتج المحلي في نفس العام معتبرا ان مرد ذلك قوة الطلب على الواردات وتعطل تصدير منتجات التعدين ووصول الدين العام والخارجي إلى حوالي 71% و80% من إجمالي الناتج المحلي اضافة الى انخفاض احتياطي العملة الصعبة لدى البنك المركزي .

واعتبر الصندوق ان مخزون تونس من العملة الصعبة تقهفر الى ما دون المستوى الحرج اللازم لتغطية الواردات (90 يوم تغطية) مذكرا بتخفيض وكالة “موديز” مؤخرا تصنيف الدين التونسي إلى B2 مع توقعات سلبية.

واشار إلى أن السلطات التونسية انطلقت في معالجة هذه التحديات مقدما حوصلة لاجراءات حكومية تم اقرارها منها تشديد السياسة النقدية والالتزام بالحفاظ على استقرار سعر صرف الدينار واتخاذ تدابير لتعزيز الحوكمة وتحسين مناخ الأعمال وتحديث جهاز الخدمات المدنية ومنظومة التقاعد وإعادة هيكلة البنوك العمومية .

وأكد النقد الدولي أن مستقبل تونس مازال عرضة لمخاطر كبيرة وانه “يميل نحو تطورات معاكسة”.

وقال ” على الصعيد الخارجي، قد يتأثر النمو وأوضاع التمويل نتيجة تباطئ التعافي في أوروبا وتردي الأوضاع المالية العالمية بسبب ارتفاع أسعار الفائدة الأساسية في الولايات المتحدة”.

واضاف “أما المخاطر على المستوى المحلي التي قد تؤثر على النمو وتنفيذ الإصلاحات فتشمل المناخ الاجتماعي-السياسي الصعب إلى جانب التهديدات الأمنية الحالية الناجمة عن الوضع السياسي الحساس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”.

وتابع “وفي ما يتصل بالمالية العمومية، تنشأ المخاطر في عام 2018 في الأساس من حالة عدم اليقين حيال القرارات الصعبة التي سيتم اتخاذها على مستوى السياسات بشأن أجور القطاع العام ودعم الطاقة ومنظومة التقاعد (الترفيع في سن التقاعد) … ولا تزال المخاطر المحتملة المرتبطة بالمؤسسات العمومية من العوامل التي تتعين مراقبتها”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *