يوليو 08, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

وزارة الخارجية : تونس تدعم كل إجراءات تتخذها السعودية لحفظ أمنها

وزارة الخارجية : تونس تدعم كل إجراءات تتخذها السعودية لحفظ أمنها

وصفت وزارة الخارجية التونسية اليوم الثلاثاء 14 ماي 2019 استهداف محطتي ضخّ لشركة “أرامكو” السعودية، بواسطة طائرات مفخّخة دون طيا،بـ “العمل التخريبي” معربة عن ادانتها له.

واكدت الوزارة في بيان صادر عنها اليوم “تضامن تونس التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في كل ما تتخذ من اجراءات لحفظ أمنها وسلامة أراضيها ومنشآتها”.
يذكر أن السعودية، كانت قد أعلنت عبر وزير الطافة عن استهداف أنابيب النفط وان ذلك تم عبر هجوم بطائرات دون طيار مفخخة وأنه تمت السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة”.

ونقل الوزير وقائع الاستهداف قائلا : “إنه ما بين السادسة والسادسة والنصف من صباح اليوم الثلاثاء التاسع من شهر رمضان المبارك 1440هـ الموافق 14 مايو 2019، تعرضت محطتا ضخ لخط الأنابيب شرق — غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات “درون” دون طيار مفخخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلف أضرارا محدودة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *