فبراير 18, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

هيئة الإفريقي: مسؤولون سابقون يستغلون الفريق لكسب معارك انتخابية

أدانت الهيئة المديرة للنادي الإفريقي ما اعتبرتها ”تحركات مجموعة من المسؤولين السابقين رغبة منهم في فرض الوصاية على الفريق وإقحامه في معارك سياسية وحصره تحت هيمنة شق سياسي دون غيره وتوظيف النادي وشعبيته لكسب المعارك الانتخابية رغم أن عائلة الإفريقي تتسع لكل الأطياف”.

وأكدت أنّ التصرفات الانتهازية التي انطلقت منذ فترة في السرّ وانتظرت تراجع نتائج أكابر القدم لتخرج على الساحة وتعلن عن نفسها “لن تثنيها على احترام التزاماتها تجاه النادي مع الاحتفاظ بحقها في التفاعل القانوني مع كل الخروقات”، معبرة عن رغبتها في التعاون مع كل من يبحث عن مصلحة النادي.

وأشارت هيئة فريق باب الجديد إلى تفهمها لحقوق الجماهير ومطالبها القانونية وتحترم سنّة التداول على التسيير، معتبرة أن هذا التحرّك يخفي في طياته رغبة في تشتيت عمل الهيئة وتركيزها بدل مساعدتها على حلّ مشاكل أكثر أهمية وخطورة وذات أولوية قصوى.

واعتبرت أنّ النادي الافريقي يواجه مشاكل مالية بالجملة نتيجة تراكمات أخطاء السنوات الماضية ممّا أصبح يهدد مشاركة الفريق القارية.

وتطرقت هيئة الإفريقي إلى سعيها لتوفير مبالغ مالية هامة لتسديد الديون العاجلة لتأمين ديمومته وتفادي أقسى العقوبات من قبل مختلف الهياكل الرياضية والتي أصبحت نسبة هامة منها تستوجب التسديد العاجل وتقدر في حدود 9.5 مليون دينار، مشدّدة على حاجة الفريق إلى مساندة الجمهور وخاصة منهم أولئك الذين سبق لهم العمل صلب الهيئات السابقة وكان للنادي دوره في منحهم مكانة اجتماعية، وفق نصّ البلاغ.

واستغربت هيئة عبد السلام اليونسي من تلقيها مراسلة من قبل مجموعة من الأحباء (غالبيتهم غير مشتركين) تطالب بفتح باب الانخراط “لأهداف يعلمها الجميع وهي مرحلة أولى من أجل المطالبة لاحقا بحلّ الهيئة”.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *