أبريل 06, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

نصف مليون تونسي يعيشون على 4 دنانير فقط في اليوم

كشف البنك الدولي في تقرير أعده أن تونس من الدول الاشد فقرا في شمال افريقيا و الشرق الاوسط حيث تم وصف الفقر بانها حالة كل من يعيش بأقل من 20.3 دولار (9 دنانير) في اليوم في البلدان متوسطة و ضعيفة الدخل أما صفة الفقر المدقع، فتقع على من يعيش على أقل من 90.1 دولار (5 دنانير و نصف) للفرد في اليوم.
ووفقا للتقرير، فإن هناك أكثر من 9.1 مليار شخص، أو 2.26 %من سكان العالم يعيشون على أقل من 20.3 دولار للفرد في اليوم، كما أن هناك نحو 46 %من سكان العالم يعيشون على أقل من 50.5 دولار للفرد في اليوم.

و في خصوص الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فان اليمن و مصر و العراق و تونس و الاردن و المغرب هي من اشد البلدان فقرا في المنطقة.

و تاتي تونس في المرتبة السادسة اذ تصل نسبة السكان الواقع تحت خط الفقر المحلي في تونس إلى 2.15 %من إجمالي عدد السكان، حيث يعيش نصف مليون تونسي على 4 دنانير فقط في اليوم.
وبحسب الدراسة فإن أكثر المناطق تضررا هي منطقة الوسط الغربي إذ تتجاوز فيها نسبة الفقر 45 ،%وذلك في معظم معتمدياتها وخاصة منها التابعة لولاية القصرين، لا سيما معتمديات حاسي الفريد و جلمة و الرقاب وبئر الحفي و ماجل بالعباس و حيدرة و المزونة وسوق الجديد بحكم بلوغ النسب فيها في المعدل 53.% .

و خلصت الدراسة إلى أن ضعف الاستثمار العام في الصحة والتعليم ورغم ذلك من البرامج الاجتماعية يؤدي و إلى حد بعيد إلى زيادة الفقراء بشكل مطرد، خصوصا أن الاهتم بالأسباب البنيوية للفقر في تونس ضعيف للغاية،

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *