سبتمبر 16, 2021

آخر الأخبار
  • تعود قناتكم الجنوبية الى بثّها العادي بعد مظلمة و عمليات تحيّل تعرضت لها من قبل مجموعة من الاشخاص شكّلوا وفاقا اجراميا

  • ستكشف " الجنوبية " في برنامج خاص يبثّ قريبا المظلمة - المؤامرة التي تعرَضت لها و ما كلّفتها من خسائر بمائات الالاف من الدنانير

  • تنوّه الجنوبية انّ المذكورين صالح شيحة و انيس حميدة لا علاقة لهم بالقناة و لا ببقية المؤسسات المتفرّعة عنها

  • تشكر قناتنا كلّ فعاليات المجتمع المدني من منظمات و جمعيات و هيئات و شخصيات التي تضامنت معها في المحنة التي تعرّضت لها

  • كما تشكر القنوات التلفزيونية و الاذاعات التي ابدت رغبة في تسخير كلّ امكاناتها لفائدة قناتنا لكي لا يتوقّف البث

  • كلّفت ادارة القناة خبراء في المجال السمعي و البصري ، لتقدير حجم الاضرار و الخسائر التي تكبّدتها خلال فترة احتجاز المقرّ و الاستيلاء على التجهيزات و المنقولات التي هي على ملك القناة

  • رشيدة النيفر: " الطبقة السياسية ماتت.. الكُلها مشات والهايكا انتهت وكل شي يلزم يتعاود يتبنى "

  • المساحات المحترقة بالغابات التونسية زادت بنسبة 322 % خلال سنة 2021

  • مطار تونس قرطاج: حجز 3 كلغ من الحلي و مبالغ من العملة المزيفة

مدير مستشفى الرابطة:غرفة الموتى بالمستشفى فاقت طاقة استيعابها وسيتم تدعيمها بشاحنة مبردة لحفظ الجثث

مدير مستشفى الرابطة:غرفة الموتى بالمستشفى فاقت طاقة استيعابها وسيتم تدعيمها بشاحنة مبردة لحفظ الجثث

أكّد مدير مستشفى الرابطة، منجي الخميري، اليوم الاربعاء، أن غرفة الأموات بالمستشفى بلغت طاقة استيعابها القصوى في ظل الوضع الوبائي الحالي وسيتم تدعيمها اليوم بشاحنة مبردة لحفظ جثث الموتى.
وأوضح، أن غرفة الموتى بالمستشفى قادرة على استيعاب 12 جثة وفاقت أمس طاقة استيعابها القصوى، وذلك في تصريح أدلى به لوكالة تونس افريقيا للانباء، على خلفية نداء الاستغاثة الذي وجهه كاتب عام النقابة الاساسية بالمستشفى عبد الفتاح العياري، أمس بإحدى الاذاعات، ووصف فيه الوضع في قسم الاستعجالي بالمستشفى بالكارثي واللاإنساني بسبب عدم توفر مكان لحفظ 8 جثث لمتوفين جراء إصابتهم بفيروس كورونا، إلى جانب نقص الاطار شبه الطبي.
وعزا مدير مستشفى الرابطة ارتفاع عدد الجثث التي لاتزال في الانتظار داخل غرفة الموتى وعدم التمكن من حفظ جثث أخرى بها إلى جملة من الأسباب أهمها تأخر البلديات في التدخل لأخذ الجثث والالتزام بإجراء التحليل المخبري “بي سي ار” لحالات الوفايات للتثبت من الإصابة بكوفيد-19 وهو ما يتطلب وقتا ويفرض بقاء الجثة بغرفة الموتى فضلا عن الإجراءات الادارية المعقدة لاستخراج الوثائق اللازمة للدفن والتي تتسبب أيضا في انتظار الجثة مزيدا من الوقت في هذه الغرفة.
وبيّن أن قسم الاستعجالي يعاني من ضغط كبير جراء الوضع الوبائي الذي تعيشه البلاد إذ لايتوفر إلا على 12 سريرا، فضلا عن النقص الفادح في الاطار الطبي وشبه الطبي والعملة والذي لا يتجاوز 4 أطباء جامعيين و6 اطارات شبه طبية.
ودعا، بالمناسبة، إلى تدعيم المستشفى بالاطارات الطبية وشبه طبية والعملة اللازمين لاسيما وأن تونس تعيش وضعا وبائيا دقيقا يتطلب تضافر جميع الجهود.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *