يناير 21, 2018

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية يستعرض مع الشاهد الإجراءات المزمع تطبيقها لتحسين القدرة الشرائية

  • الاتفاق على بعث لجنة عسكرية مشتركة بين تونس والكويت لاستكشاف مسالك للتعاون العسكري

  • الداخلية: تراجع كبير في التحركات خلال الليلة الماضية وعدد الموقوفين بلغ سبعة مائة وثلاثة وسبعين شخصا

  • كورشيد يؤكد أن دوافع التحرّكات الليلية إجرامية بحتة

  • وزارة الدفاع تعلن عن إجبارية الخدمة العسكرية قريبا لدخول سوق الشغل

  • بن غربية يشدد على أن جزءا كبيرا من التونسيين يعيشون على الهامش

  • تراجع وتيرة الإحتجاجات وهدوء مخيم على أكثر الجهات

  • إصابة أربعة وثمانين عونا وحرق مقري أمن وإلحاق أضرار بستة آخرين

  • إخماد 47 حريقا وإسعاف 63 مصابا

  • التعاون المشترك وسبل تنشيط الإتحاد المغاربي محور لقاء الجهيناوي وسفيرة المغرب بتونس

  • وزير التشغيل : قريبا الإعلان عن إجراءات لدفع التشغيل

  • سمير بالطيب: الاحتجاجات الأخيرة لا علاقة لها بقانون المالية 2018

  • مسيرة وسط العاصمة تنادي بالتراجع في قانون المالية

  • تونس تترأس الأسبوع القادم فعاليات النسخة الاولى من المنتدى الاقتصادي الافريقي

  • حجز 107 طن من مادة السكر و9230 لتر من مادة الزيت النباتي المدعم ضمن الحملة الوطنية لمراقبة المواد المدعمة

  • وزير التجارة : بعض الباعة فرضوا زيادات غير قانونية

  • رئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة: حجوزات وكالات الأسفار في تونس باقية ولم يتم إلغاؤها

  • نابل: انعقاد أول مجلس جهوي للمياه

  • بن عروس: جملة من الإجراءات والتدابير للحفاظ على الأمن العام

  • زغوان:إضطراب في توزيع الماء الصالح للشرب ببئر مشارقة

  • بن عروس: مركب الطفولة الوحيد بالجهة سيكون جاهزا مطلع السنة الدراسية المقبلة

  • باجة: الاشتباه في انتماء عنصرين من بين 33 موقوفا الى تيار دينى متطرف

  • سوسة : مسيرة احتجاجية لناشطي "فاش تستناو"

  • تطاوين: شباب الجهة ينطمون حملة - يزّي تعبنا- ضمن مسيرة إحتجاجية وطنية سلمية للتعبير عن رفضهم لأوضاعهم المتردية

  • جندوبة: عدم توفر مادة الأمونيتر يثير تذمر عدد من فلاحي بالجهة

  • هيئة تنظيم أيام قرطاج الشعرية ترصد جائزين لمسابقة الإبداع الشعريّ

  • دورة تكوينية حول مجال إنفاذ القوانين المتعلقة بحقوق الملكية الأدبية والفنية

  • السلطة والمعرفة في المسرح محور ندوة فكرية للدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي

  • دورة ثالثة لمهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية

  • البعثة الأممية تستعرض منجزات خطة العمل من أجل ليبيا

  • الجيش البورمي يقر للمرة الأولى بضلوع قواته في قتل مسلمين من الروهينغا

  • ترامب: ربما أكون على علاقة جيدة جدا مع كيم جونغ أون

  • واشنطن ترحب بتدمير ليبيا مخزونها من الأسلحة الكيماوية

  • الرئاسة الفلسطينية تؤكد أن المرحلة القادمة عنوانها الصمود والتمسك بالثوابت الوطنية

  • بوتين: نعرف من يقف وراء هجوم الطائرات بدون طيار على قواعدنا بسوريا

  • ترامب يصف دولا في إفريقيا وأمريكا اللاتينية بأنها ثقوب قذرة

  • الجيش الليبي: سفينة المتفجرات جريمة تركية

  • واشنطن تنتقد قرار إسرائيل ببناء 1100 وحدة استيطانية

  • مئات الجياع ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا بسبب نقص الغذاء

  • تركيا: المسافرون لأميركا قد يواجهون الاعتقال التعسفي

  • البرد يجمد كوريا الجنوبية.. والحرارة 25 تحت الصفر

  • الملعب القابسي يضم لاعب الترجي خليل البلدي إلى صفوفه

  • منتخب الكويت يعتذر عن مواجهة تونس وديا

  • سمير السليمي يشترط إنتداب حارس مرمى لمواصلة تدريب إتحاد بن قردان

  • تأجيل جميع مقابلات الجولة الخامسة من الرابطة الثانية إلى موعد لاحق

  • فوز المنتخب التونسي لكرة اليد وديا على نادي غرانوليرس الاسباني 34-18

  • فينغر لن يتخلى عن سانشيز قبل إيجاد البديل

  • ليفربول يرفض التفريط في محمد صلاح للريال

  • نادي برشلونة يعلن عن تعاقده مع الكولومبي ياري مينا

ماكرون في الإمارات .. إضافة لعلاقات راسخة

ماكرون في الإمارات .. إضافة لعلاقات راسخة
الزيارة التاريخية التي يقوم بها رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون لدولة الإمارات اليوم وغداً لها دلالات عميقة كثيرة، فهذه الزيارة تعتبر الأولى رسمياً للرئيس الجديد خارج أوروبا منذ فوزه في الانتخابات الأخيرة، كما أنها ستشهد مشاركة فخامته في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي، وهو المتحف العريق الذي ستكون له أول نسخة خارج عاصمة النور باريس، الرئيس الفرنسي الشاب دخل قصر الإليزيه بفكر جديد وشاب، وربما يختلف عن فكر المدرسة الغربية التقليدية، وهذا الفكر يتطابق بشكل شبه كامل مع فكر الإمارات .. حيث يتشاركان في احترام المثل الإنسانية العليا ويشجعان الحوار، كما أنهما يمضيان بلا هوادة ولا مهادنة في الحرب على الإرهاب بكل أشكاله وألوانه وتوجهاته، فلا كيل بمكيالين لديهما في هذه القضية الدولية الشائكة، وفرنسا مثلها مثل غيرها عانت وتعاني الأمرّين من الإرهاب، بل كانت أكثر الدول الأوروبية استهدافاً من قبل الإرهابيين.
العلاقات الإماراتية الفرنسية تمر بأزهى مراحلها على كل المستويات، بالإضافة إلى أنها علاقات تاريخية قديمة ومتجذرة ولها أبعادها المتشابكة والمترابطة، ونعتقد أن الرئيس ماكرون متحمس بشدة لإضافة لبنات جديدة وقوية إلى صرح هذه العلاقات، وستكون لقاءات الرئيس ماكرون خلال اليوم وغداً مع قيادة الإمارات فرصة للاستماع إلى وجهة نظر الدولة بشأن كافة قضايا المنطقة الملتهبة، وهو يعي تماماً أن الرؤية الإماراتية شفافة وواضحة، ونالت احترام العالم كله، حيث لا غموض ولا أقوال معلنة تناقض أفعالاً خفيةً سيئة، فلا تناقض في الإمارات بين ما تقوله وما تفعله، أو بين ما تعلنه وما تضمره، والرئيس الفرنسي الشاب بحماسته ووضوح رؤيته ورغبته الصادقة في الاشتباك مع قضايا المنطقة سيتبادل الرؤى مع قيادة الإمارات، خصوصاً أن هناك ثقةً متبادلةً واحتراماً متبادلًا بين البلدين الصديقين، وليس من المصادفة أن تكون الإمارات المحطة الأولى للرئيس ماكرون خارج القارة الأوروبية منذ دخوله الإليزيه.
لقد أصبح للإمارات ثقلها السياسي، كما أن لفرنسا ثقلها وتأثيرها الدوليين والإقليميين، خصوصاً ثقلها ووزنها وموقعها القيادي في الاتحاد الأوروبي، وهناك تفاؤل كبير بتولي الرئيس ماكرون رئاسة فرنسا وأنه سيتعامل بسرعة أكبر وحسم أكثر مع القضايا الصعبة في المنطقة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، خصوصاً أن هناك مبادرة سلام فرنسية بهذا الشأن، كما أن فرنسا تسعى إلى إعطاء زخم أكبر للمسألة الليبية، حيث استضافت مؤتمراً للفرقاء الليبيين في باريس، وجاء هذا المؤتمر مباشرة بعد اللقاء الذي استضافته أبوظبي بين طرفي الأزمة الرئيسيين فائز السراج والمشير خليفة حفتر، وسوريا واليمن لا يمكن أن تكونا بعيدتين عن الاهتمام الفرنسي، فضلاً عن دور إيران العدائي ضد دول المنطقة ودعمها للإرهاب.
أستطيع أن أؤكد أن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى الإمارات سيكون لها ما بعدها، وستلقى عدة أحجار في المياه الدولية الراكدة وسيكون لها تأثيرها الإيجابي على كافة الملفات الساخنة إقليمياً ودولياً.
محمد الحمادي
رئيس تحرير جريدة الاتحاد
Macron’s visit to UAE to bloster the already-deep relations
The historic two-day visit by the French president Emmanuel Macron to the United Arab Emirates, starting today, has various and deep signals, for it is the first offical visit for the new French president outside Europe since he won the last elections in France. Morover, the vist coincides with the opening of the Louvre Abu Dhabi Museum, whereas the prestigious Museum will be the first of its kind outside Paris, the city of lights!
The young French president has entered the Élysée Palace with new and young style, that may be different from the traditional western school of thinking. His thinking is almost compatible with the thinking of the United Arab Emirates, that shares the respect of highly human ideals and encourages dialouge. In addition, the two countries fight without quarter or mildness in the war on terror of all kinds and orientations. The two countries never dealt with double standards in this international knotty issue.
Like many other countries, France has been bitterly suffering from terrorism, while it’s one of the european countries that most targeted by terrorists.
The UAE-French relations are at best and prosperous phases on all levels. Moreover, those relations are historic and well established with interwined and integrating dimensions. We belive that president Macron is higly aspiring to build on the high structure of those strong relations.
The meetings between President Macron and the UAE leadership, today and tomorrow, are good chance for him to listen to the UAE view of the hot issues of the region. He completely understands that the vision of the United Arab Emirates is transparent, clear and respected by all global countries. This vision has no ambiguity nor public statements that contradict with undeclared polices. There are no contradiction between what UAE says and does, or between what it declares or conceals. With his eagerness, clear vision, and truthful desire to engage with this regional issues, the new young president will echanges the point of views with the UAE leadership, especially since there is matual respect and trust between the two countries.
It is no coincidence that the United Arab Emirates was the first country that President Macron chose to visit outside Europe since his election.
The United Arab Emirates has its political prominence, just as France has its influence prominence both internationally and regionally, particularly inside the European Union.
There is widespread optimism and hope that the election of President Macron will usher into dealing with the thorny issues if the region, faster and more resolutely, the most important of which is the Palestinian issue, especially since there is a French peace initiative. Additionally, France has worked towards advancing peace and stability in Libya. It hosted a meeting of the warring parties in Paris. That meeting came on the heels of a meeting between Mr. Fayez al-Sarraj and Field Marshal Khalifa Haftar in Abu Dhabi.
Syria and Yemen, too, are of interest to France, as is the hostile role that Iran plays against the countries of the region and its support for terrorism.
I can say with confidence that the visit by President Macron to the UAE will be a watershed. Its positive outcomes will affect all hot issues regionally and globally.
Mohamed Al Hammadi
Editor-in-Chief
Alitthad Newspaper

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *