فبراير 19, 2018

آخر الأخبار
  • البرلمان يعقد جلسته العامة للنظر في ثلاثة مشاريع قوانين

  • تونس تحتضن مقر المعهد الإفريقي للإحصاء

  • لجنة التحقيق حول شبكات التسفير تراسل وزارتي الداخلية والعدل

  • مجلس الأعمال التونسي السوداني يطالب بالإسراع بفتح الخط الجوي المباشر بين الوجهتين

  • رئيس الحكومة يمثل تونس في مؤتمر الازدهار للجميع بالمغرب

  • الجامعة الوطنية للنقل تؤكد وجود مقترح للترفيع ب20 بالمائة في تعريفة التاكسي

  • ايمانويل ماكرون في زيارة عمل بيومين بتونس بداية من الأربعاء

  • منتدى الحقوق الإقتصادية والإجتماعية يدعو قايد السبسي إلى إثارة ملفات طالبي اللجوء العالقين

  • دخول القانون المتعلق بالمغادرة الإختيارية للأعوان العموميين حيز النفاذ

  • صندوق النقد الدولي: تونس تتقدم في الاتجاه الصحيح للاصلاحات الاقتصادية

  • مجلس الأعمال التونسي السوداني يعقد اجتماعه القادم بتونس في شهر ماي المقبل

  • مديرة الإدارة العامة للصحة بوزارة الصحة تؤكد وجود نقص في بعض الأدوية العادية

  • أريانة: حجز أكثر من 6 أطنان من السكر و250 لترا من الزيت النباتي بوحدة صناعية بحي التضامن

  • حاجب العيون: إصابة عسكريين إثر انقلاب سيارتهما

  • الطريق السيارة سوسة تونس: استئناف حركة المرور بعد حادث اصطدام شاحنتين ثقيلتين

  • المدير الجهوي لمعامل المجمع الكيميائي التونسي بقابس: مخزون الفسفاط بالمجمع الكيميائي لم يعد كافيا حتى ليوم عمل واحد

  • تطاوين: الاتفاق بين تونس وممثلين عن البنك الكويتي للتنمية على تمويل مشروع إعادة تأهيل المستشفى الجهوي

  • قفصة: مسيرة سلمية بالمظيلة احتجاجا على نتائج مناظرة بشركة فسفاط قفصة

  • المنستير: الكشف عن عصابة مختصة في السرقات بقصر هلال

  • رئيس الدولة الإماراتية الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ينعى والدته الشيخة حصة بنت محمد آل نهيان

  • البحرية الليبية تنقذ 120 مهاجراً بينهم أطفال ونساء

  • تركيا تواصل حملة اعتقالات منتقدي عملية عفرين

  • روسيا تعترض طائرة تجسس أمريكية وواشنطن تحتج

  • رسالة بوتين إلى مؤتمر سوتشي: الظروف متوفرة اليوم لفتح صفحة جديدة في تاريخ سوريا

  • مرشح للانتخابات الرئاسية المصرية: لست كومبارسا وسأخوض معركة انتخابية قوية مع السيسي

  • الارجنتين: تقليص المناصب الحكومية بنسبة 25 بالمائة وتجميد الزيادة في الرواتب

  • اليمن: هجوم انتحاري للقاعدة ومقتل 14 جندياً

  • باكستان: مقتل 6 من أسرة واحدة بانفجار شمال غربي البلاد

  • البرازيل: مقتل 10 سجناء في اشتباكات بين عصابتين

  • تركيا تعتقل 11 طبيبا لانتقادهم العملية العسكرية في عفرين

  • ترامب يتهم إيران مجددا بزعزعة استقرار الشرق الأوسط ويتوعدها بالتصد

لقاء السيناتور ماكين بمريم رجوي ولقاء السيناتور ماكين بالمجاهدين الأشرفيين في تيرانا

التقى السيناتور جون ماكين رئيس لجنة القوات المسلحة لمجلس الشيوخ الأمريكي بمريم رجوي في تيرانا عاصمة ألبانيا وتباحثا آخر التطورات في إيران والتدخلات الإجرامية للنظام الإيراني في المنطقة والآفاق المستقبلية. لقاء السيناتور ماكين بمريم رجوي ولقاء السيناتور ماكين بالمجاهدين الأشرفيين في تيرانا
وأعربت مريم رجوي في اللقاء عن تقديرها لجهود السيناتور ماكين الصادقة لدعم المجاهدين الأشرفيين ونقلهم إلى خارج العراق. وأضافت السيدة رجوي إن هناك إجماعا في المنطقة اليوم على الدور المخرب الذي يلعبه نظام الملالي ولا شك أن النظام الفاشي الديني الحاكم في إيران هو المصدر الرئيسي للحروب والإرهاب والأزمة في المنطقة. وأكدت أن تغيير النظام الإيراني ليست ضرورة لإنهاء الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في إيران فحسب وإنما ضرورة لإنهاء الحروب والأزمات في المنطقة

 

وتحقيق السلام والهدوء أيضا. وطالما بقى نظام الملالي في السلطة لن يتخلى عن تصدير الإرهاب والتطرف.
وشدّدت مريم رجوي أن كل المؤشرات تؤكد أن نظام الملالي يعيش مأزقا من كل الجوانب الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهو واهن جدا وأن الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية مصممون أكثر من أي وقت آخر لإسقاط هذا النظام وتحقيق الديمقراطية وسلطة الشعب.
من جانبه قال السيناتور ماكين إن النظام الإيراني وبشار الأسد وداعش كلهم عناصر من شاكلة واحدة لا يمكن فصلهم عن بعضهم بعضاً، مشدداً على ضرورة إزاحة بشار الأسد وكذلك مواجهة الدور التخريبي للنظام الإيراني في سوريا والعراق.

وقبل اللقاء حضر السيناتور ماكين بمرافقة مريم رجوي أحد مراكز منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في تيرانا بين المجاهدين الأشرفيين المنتقلين إلى ألبانيا وسط ترحاب بهما. وكان نائب السفير الأمريكي في ألبانيا وعدد من موظفي السفارة الأمريكية في تيرانا يرافقون السيناتور ماكين والوفد المرافق له في هذا اللقاء.
ووجهت مريم رجوي في هذا التجمع شكرها للسناتور ماكين على جهوده لدعم المجاهدين الأشرفيين وقال «إن نقل أعضاء مجاهدي خلق كان إنجازًا كبيرًا. إن صمودهم وتضحياتهم مع الدعم الدولي لهذه العميلة قد جعل الانتقال أمرا محققاً. وانك لعبتَ دورا كبيرًا في نقل آمن للسكان من مخيم ليبرتي وأن الشعب الإيراني يهدي لك كل العرفان والتقدير على ذلك».
وفي جانب آخر من كلمتها، تطرقت السيدة رجوي إلى استمرار النضال حتى إسقاط نظام الملالي وقالت: «خلال انتفاضة العام2009، وبينما كانت طموحات الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية تقمع بوحشية، لزمت الإدارة الأمريكية مع الأسف الصمت. إلا إن الشعب الإيراني لم يتخل عن طموحاته لتغيير النظام ولن يتخلى أبداً. إننا عازمون أكثر من أي وقت آخر لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران. ونحن أقرب إلى هدف الحرية أكثر من أي وقت آخر والنظام يعيش في دوامة أزماته العميقة».
وبشأن التطورات الأخيرة في المنطقة قالت مريم رجوي: « إن هذا النظام هو المسؤول عن جرائم حرب في سوريا ويجب طرده منها. إنني أعتقد أن هذه سياسة صحيحة من الجانب السياسي الصِرف فضلا عن البعد الانساني الغالي الكامن فيه. وقد أثبتت التجربة أن هذا النظام ليس قادراً على تغيير سلوكه. لذلك يمثل تغيير النظام في إيران شرطاً ضرورياً للسلام والاستقرار في المنطقة وللسلام والأمن العالميين. إن الشعب الإيراني وحده قادر على إحداث التغيير وسيحدثون ذلك لا محالة».

وخاطب السيناتور ماكين في اللقاء مناضلي الحرية وهنأهم بمناسبة انتقالهم الناجح من العراق، مشيدا بصمود ووقفة أعضاء المقاومة الإيرانية الذين قدموا تضحيات جسيمة وقال «لا شك أنكم لستم تحمّلتم آلاماً ومعاناة كبيرة فقط، بل فقدتم العديد من أهلكم على يد النظام الاستبدادي الحاكم في إيران». وقدم السيناتور ماكين مؤاساته لضحايا قمع نظام الملالي مبديًا شكره لحكومة ألبانيا لقبول أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وخطاباً لأعضاء المنظمة قال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي قائلًا: «إنكم نهضتم من أجل الحرية، ومن أجل حق حياة حرة وحق اختيار المستقبل، تلك الحقوق التي منحها الله لكل إنسان وناضلتم وقدمتم تضحيات من أجلها». مضيفًا «إنني أعبّر عن شكري لكم لأنكم تمثلون نموذجاً لاولئك الذين بعد ما يتخذون قرارهم، فهم مستعدون للتضحية في طريق الحرية، وهم ينالونها. إنكم تشكلون مثالا لاولئك الذين يناضلون من أجل الحرية في أرجاء العالم».
وعبّر السيناتور ماكين عن تقديره لقيادة مريم رجوي، وقال: «إني واثق بأن إيران ستتحرّر في يوم ما ونحن سنجتمع في ساحة الحرية». وأهدت مريم رجوي في الاجتماع للسيناتور ماكين كتابا يتضمن أسماء 20 ألفاً من بين 120 ألف شهيد سقطوا على درب الحرية في إيران ووصفته بأنه أكبر رصيد للمقاومة الإيرانية.

ثم تحدّث السيناتور ماكين مع عدد من المجاهدين الأشرفيين والسجناء السياسيين السابقين والمجاهدين من أسر الشهداء ممن حضروا الاجتماع، واستمع إلى تجاربهم الشخصية.

2017415171773513726658201741517177351372665920174151717735137266552017415171773513726654201741517177351372665320174151717735137266562017415171773513726660

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *