نوفمبر 30, 2020

آخر الأخبار
  • ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 21.7 مليار دولار بما يغطي 150 يوم توريد

  • فرقة الحرس الديواني بالكاف تحجز مستلزمات طبية مهربة بقيمة 220 ألف دينار

  • وزارة الشباب والرياضة والادماج المهني :مواصلة تعليق الانشطة الرياضية والشبابية لمدة ثلاثة اسابيع اخرى

  • المنستير: 3 وفيات و71 إصابة جديدة بكورونا

  • نابل: تسجيل 5 وفيات جديدة جراء الاصابة بفيروس كورونا وارتفاع عدد الوفيات إلى 125 حالة

  • وزارة الصحة: 19 وفاة و599 حالة إصابة جديدة بكورونا وإجمالي حالات الشفاء يفوق 55 ألف حالة

  • وزارة التربية: نسية الشفاء من كوفيد 19 في الوسط المدرسي تبلغ 80,3 بالمائة من اجمالي 2386 اصابة إلى حدود يوم 14 نوفمبر الجاري

  • إحباط 77 عملية تهريب خلال الاسبوع الفارط بقيمة مالية ناهزت 4 ملايين دينار

  • منظمة الصحة العالمية ترحب بـ "الأنباء المشجعة" عن لقاحات ضد فيروس "كورونا"

  • صندوق النقد يقر 52 مليون دولار لمساعدة جنوب السودان على الحد من تداعيات "كوفيد-19"

  • الأمم المتحدة تطلق عملية توحيد "حرس المنشآت النفطية" في ليبيا

  • مقتل 13 شخصا بانفجار شاحنة غاز في المكسيك

  • الصين تسجل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا

  • زلزل بقوة 6.3 درجات قبالة سومطرة في إندونيسيا

  • كرة اليد : المنتخب التونسي يشرع في تربصه الاعدادي للاعبين المحليين

قيس سعيد: الشعب قادر على أن يسحب الوكالة ممن خان الأمانة

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد إن أكبر مرض يمكن أن يصيب الإنسان هو إيمانه بأنه يمتلك الحقيقة، وأن “الحقيقة اليوم حين يقدر الشعب على أن التعبير عن إرادته بكل حرية ويقدر على أن يسحب الوكالة مِمن خان الأمانة وخان الوكالة”. وقال رئيس الدولة خلال زيارة غير معلنة أداها اليوم إلى ولاية قبلي، للاطلاّع على المستشفى الميداني المُنجز في الجهة، بهبة من أمير قطر تميم بن حمد آل خليفة، تعليقا على الجدل الذي أثير حول تنقيح النظام الداخلي للبرلمان، أن “ما كان يُندد به في سنوات الستينات والسبعينات والثمانينات، عادوا إليه اليوم في نفس المكان ، لو كان النائب مسؤولا أمام ناخبيه، وكان بإمكان الناخب أن يسحب الثقة، لَما احتاج لمثل هذا الخرق الجسيم الذي يُجسده مرض دستوري وسياسي ربّما أكبر من جائحة كورونا التي انتشرت في كل أنحاء العالم. ” وتابع قيس سعيد “سوف نبقى معكم في كل مكان للاستجابة لمطالب المواطنين وحقهم في الصحة والتعليم …دائما على العهد..” وتساءل سعيّد في ذات الإطار عن مصير أموال الشعب التي نُهبت على مدى عشرات السنوات وعن مصير المليارات التي ضُخت يوم تنظيم الانتخابات، مشيرا إلى أنّ المصالحة التي يتحدثون عنها يجب أن تكون مع الشعب التونسي، و ليست مع أطراف تُحدد بنفسها أطراف التصالح أو الصفقات التي تبرم، “سنواصل لنصنع تاريخا جديدا معا ونحن قادرون على ذلك…” وفق قوله.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *