يناير 19, 2018

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية يستعرض مع الشاهد الإجراءات المزمع تطبيقها لتحسين القدرة الشرائية

  • الاتفاق على بعث لجنة عسكرية مشتركة بين تونس والكويت لاستكشاف مسالك للتعاون العسكري

  • الداخلية: تراجع كبير في التحركات خلال الليلة الماضية وعدد الموقوفين بلغ سبعة مائة وثلاثة وسبعين شخصا

  • كورشيد يؤكد أن دوافع التحرّكات الليلية إجرامية بحتة

  • وزارة الدفاع تعلن عن إجبارية الخدمة العسكرية قريبا لدخول سوق الشغل

  • بن غربية يشدد على أن جزءا كبيرا من التونسيين يعيشون على الهامش

  • تراجع وتيرة الإحتجاجات وهدوء مخيم على أكثر الجهات

  • إصابة أربعة وثمانين عونا وحرق مقري أمن وإلحاق أضرار بستة آخرين

  • إخماد 47 حريقا وإسعاف 63 مصابا

  • التعاون المشترك وسبل تنشيط الإتحاد المغاربي محور لقاء الجهيناوي وسفيرة المغرب بتونس

  • وزير التشغيل : قريبا الإعلان عن إجراءات لدفع التشغيل

  • سمير بالطيب: الاحتجاجات الأخيرة لا علاقة لها بقانون المالية 2018

  • مسيرة وسط العاصمة تنادي بالتراجع في قانون المالية

  • تونس تترأس الأسبوع القادم فعاليات النسخة الاولى من المنتدى الاقتصادي الافريقي

  • حجز 107 طن من مادة السكر و9230 لتر من مادة الزيت النباتي المدعم ضمن الحملة الوطنية لمراقبة المواد المدعمة

  • وزير التجارة : بعض الباعة فرضوا زيادات غير قانونية

  • رئيس الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة: حجوزات وكالات الأسفار في تونس باقية ولم يتم إلغاؤها

  • نابل: انعقاد أول مجلس جهوي للمياه

  • بن عروس: جملة من الإجراءات والتدابير للحفاظ على الأمن العام

  • زغوان:إضطراب في توزيع الماء الصالح للشرب ببئر مشارقة

  • بن عروس: مركب الطفولة الوحيد بالجهة سيكون جاهزا مطلع السنة الدراسية المقبلة

  • باجة: الاشتباه في انتماء عنصرين من بين 33 موقوفا الى تيار دينى متطرف

  • سوسة : مسيرة احتجاجية لناشطي "فاش تستناو"

  • تطاوين: شباب الجهة ينطمون حملة - يزّي تعبنا- ضمن مسيرة إحتجاجية وطنية سلمية للتعبير عن رفضهم لأوضاعهم المتردية

  • جندوبة: عدم توفر مادة الأمونيتر يثير تذمر عدد من فلاحي بالجهة

  • هيئة تنظيم أيام قرطاج الشعرية ترصد جائزين لمسابقة الإبداع الشعريّ

  • دورة تكوينية حول مجال إنفاذ القوانين المتعلقة بحقوق الملكية الأدبية والفنية

  • السلطة والمعرفة في المسرح محور ندوة فكرية للدورة العاشرة من مهرجان المسرح العربي

  • دورة ثالثة لمهرجان الجموسي للموسيقى المتوسطية

  • البعثة الأممية تستعرض منجزات خطة العمل من أجل ليبيا

  • الجيش البورمي يقر للمرة الأولى بضلوع قواته في قتل مسلمين من الروهينغا

  • ترامب: ربما أكون على علاقة جيدة جدا مع كيم جونغ أون

  • واشنطن ترحب بتدمير ليبيا مخزونها من الأسلحة الكيماوية

  • الرئاسة الفلسطينية تؤكد أن المرحلة القادمة عنوانها الصمود والتمسك بالثوابت الوطنية

  • بوتين: نعرف من يقف وراء هجوم الطائرات بدون طيار على قواعدنا بسوريا

  • ترامب يصف دولا في إفريقيا وأمريكا اللاتينية بأنها ثقوب قذرة

  • الجيش الليبي: سفينة المتفجرات جريمة تركية

  • واشنطن تنتقد قرار إسرائيل ببناء 1100 وحدة استيطانية

  • مئات الجياع ينهبون متاجر ومواشي في فنزويلا بسبب نقص الغذاء

  • تركيا: المسافرون لأميركا قد يواجهون الاعتقال التعسفي

  • البرد يجمد كوريا الجنوبية.. والحرارة 25 تحت الصفر

  • الملعب القابسي يضم لاعب الترجي خليل البلدي إلى صفوفه

  • منتخب الكويت يعتذر عن مواجهة تونس وديا

  • سمير السليمي يشترط إنتداب حارس مرمى لمواصلة تدريب إتحاد بن قردان

  • تأجيل جميع مقابلات الجولة الخامسة من الرابطة الثانية إلى موعد لاحق

  • فوز المنتخب التونسي لكرة اليد وديا على نادي غرانوليرس الاسباني 34-18

  • فينغر لن يتخلى عن سانشيز قبل إيجاد البديل

  • ليفربول يرفض التفريط في محمد صلاح للريال

  • نادي برشلونة يعلن عن تعاقده مع الكولومبي ياري مينا

طارق الحرزي : قصّة إرهابي تونسي نقل مليوني دولار من قطر إلى داعش

تمثّل قصة الإرهابي التونسي طارق الحرزي نموذجا واضحا لتورّط قطر في تمويل الإرهاب ، حيث كشفت وزارة الخزانة الأمريكية في عام 2014 حصوله على مليوني دولار من مؤسّسة “عيد بن محمد آل ثاني” الخيرية لنقلها إلى تنظيم داعش ،

وأعلنت صحيفة “الدايلى ميل” البريطانية آنذاك أن مساعدة قطر لداعش تتم من خلال وسيط يدعى طارق الحرزيّ يعدّ أبرز الوسطاء بين قيادة تنظيم داعش والممولين في قطر، بعد قيامه بجمع مليوني دولار من أحد المتبرعين القطريّين بعدما سمحت الحكومة القطرية لمواطنيها بجمع الأموال للتنظيمات الإرهابية لتنفيذ عملياتهم

وفي سبتمبر 2014 قال بيان وزارة الخزانة الأمريكية أن الحرزي “سهّل عمليّة مرور المقاتلين الأوروبيين إلى تركيا ومن ثم إلى سوريا وتم تسميته بأمير المنطقة الحدودية بين تركيا و سوريا”. كما وصف البيان الحرزي “بأمير المفجرين الإنتحاريين” الذي عمل أيضا على تنسيق وصول مليوني دولار من وسطاء ماليّين في قطر بهدف إستخدامها للعمليات العسكرية فقط.

كما كشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية في تقرير أعدّه الكاتبان ديفيد بلير وراف سانشيز أن الإرهابي التونسي طارق بن الطاهر العوني الحرزي والملقب بأمير المفجرين الإنتحاريين، تمكن من جمع أموال تقدّر بمليوني دولار من متبرع قطري، لافتين إلى أن الحرزي، الذي أدرجته وزارة الخزانة الأمريكية على قائمتها بوصفه إرهابيّا عالميّا بسبب مكانته كواحد من متزعمي تنظيم داعش الإرهابي، يشرف على تدفق الإرهابيين الأجانب والأوروبيين وتسلّلهم إلى سوريا عبر الحدود التركية، ويقوم بتنظيم هجمات إرهابية إنتحارية وتفجيرات إرهابية بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة.

وتم تكليف الحرزي من قبل داعش بإستقبال المقاتلين الأجانب المجندين الجدد وتوفير التدريب لهم على الأسلحة الخفيفة قبل إرسالهم إلى سوريا. فقام هو والعديد من أعضاء مجموعة حدود داعش بمساعدة المقاتلين الأجانب من المملكة المتحدة، وألبانيا، والدنمارك. وإعتبارا من أوائل عام 2014 قام الحرزي أيضا بتجنيد أشخاص من شمال إفريقيا لداعش

وفي 4 جويلية 2015 أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) عن مقتل الحرزي في غارة لطيران التحالف في منطقة الشدادي بسوريا، وقال المتحدث بإسم الوزارة جيف ديفيس أن الحرزي قتل “في غارة للتحالف في الشدادي” بمحافظة الحسكة شمال شرق سوريا ، وأبرز أن طارق الحرزي كان مكلفا بـ«جمع تمويلات» و«تجنيد» مسلحين للقتال مع التنظيم المتطرف كما شارك في «شراء أسلحة ونقلها من ليبيا إلى سوريا».

وأضاف المتحدث أن «مقتله سيقلص من قدرة تنظيم الدولة الإسلامية على إدماج مقاتلين أجانب في المعارك بالعراق وسوريا وعلى نقل مسلحين وأسلحة بين سوريا والعراق».

وقبل ذلك ، أعلنت الخارجية الأمريكية عن مكافأة بقيمة ثلاثة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن طارق الحرزي بينما كان شقيقه علي الحرزي، ملاحقا لدوره في الهجوم على القنصلية الأمريكية ببنغازي سبتمبر 2012 الذي قتل فيه السفير كريستوفر ستيفنس وثلاثة أمريكيين آخرين، كما إتهمته السلطات التونسية بالمشاركة في التخطيط لإغتيال القياديين المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي في عام 2013 أثناء فترة حكم الترويكا بقيادة حركة النهضة الإسلامية ، وقد تمت تصفيته هو الآخر في العراق التي سافر إليها بعد أن أطلقت السلطات التونسية في عهد حكم الإخوان سراحه في جانفي 2013 رغم وجود أدلة عن تورطه في الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي وقتل السفير الأمريكي، ما جعله يجد الفرصة للتخطيط لإغتيال بلعيد والبراهمي قبل أن يلتحق بتنظيم داعش إلى جانب شقيقه طارق المكلف بجمع الدعم القطري

و طارق الحرزي وهو ملاكم سابق كان قد حكم عليه من قبل القضاء العراقي بالإعدام صحبة 83 سجينا إرهابيا قبل أن يفروا من سجن تكريت، حيث دخل إلى العراق عام 2003 مع المجاهدين العرب بعد الغزو الأمريكي للعراق.

وكانت السلطات العراقية قد تـَسلمت في 13 أوت 2009 طارق الحرزي وذلك بعد إحتجازه منذ يوم 18 مارس 2008 بسجن” كروبر” في مطار بغداد ليتمكن سنة 2012 من الفرار من سجن تكريت والإلتحاق بتنظيم داعش في سوريا.

أما في تونس فقد حوكم الحرزي سنة 2008 غيابيا بالسجن لمدة 24 سنة بعد إتهامه بالإنتماء إلى تنظيم إرهابي .

وأبرزت التحقيقات الإستخبارتية أن الحرزي كان قد نقل مليوني دولار أمريكي من الدوحة إلى تنظيم داعش في عام 2014 بعد أن حصل على المبلغ من مؤسسة عيد بن محمد آل ثاني التي تأسست في العام 1995 ، ويديرها عبد الرحمن النعيمى أبرز قادة الإرهاب الدولى، وضمت في مجلس إدارتها سابقا اليمنى عبد الوهاب الحميقانى المطلوب في أمريكا بتهمة تمويل القاعدة، وشريكها الرئيسي في حملة مدد أهل الشام التي مولت جبهة النصرة الإرهابية في سوريا في أوت 2013 بإشراف الإرهابى سعد الكعبي.

كما ترتبط المؤسسة بشراكة مع “إئتلاف الخير” الذي يرأسه يوسف القرضاوي مفتي الجماعات الإرهابية، وتذهب 90% من أموال تبرعات المؤسسة لدعم الإرهاب فى سوريا واليمن وليبيا ومالي ، وإلى توفير العلاج لجرحى الإخوان وداعش والقاعدة في الدوحة، وتقديم مساعدات إنسانية لقيادات إخوانية يمنية مرتبطة بتنظيم القاعدة.

وقامت بتحويل 500 مليون دولار عبر شركة “العمقي للصرافة” تحت غطاء مساعدات لمنظمات وجمعيات تابعة للإخوان، ودعم حملة مدد الشام في الدوحة لتجهيز المقاتلين في جبهة النصرة بإشراف سعد الكعبي ، إلى جانب التبرع بمبلغ 4 ملايين دولار لدعم جبهة النصرة الإرهابية وتحويل مبلغ مليوني دولار لطارق الحرزي لتجنيد المقاتلين في داعش، وإنفاق أكثر من 30 مليون دولار فدية للأسرى لدى القاعدة و تمويل جماعة أنصار الدين المتطرفة في مالي، وتقديم 250 ألف دولار منحة شهرية لفرع تنظيم الإخوان الإرهابى في ليبيا، وكذلك نحو 750 مليون يورو لكل من الجماعة الليبية المقاتلة وأنصار الشريعة ومجلس شورى ثوار بنغازي ومجلس شورى مجاهدي درنة وسرايا الدفاع عن بنغازي، و تزويد مقاتلي مجلس ” شورى مجاهدي درنة ” بالجرافات.

المصدر : بوابة إفريقيا الإخبارية

مقالات ذات صله

  1. mehdi mountather

    Daech Qaeda des marionnettes d’israél et Usa.Ces ouragans Harvey Irma Katia et José des soldats d’ ALLAH pour punir Usa pour ces crimes en Irak en Afghanistan en Syrie en Somalie leur véto pour israél le mariage gay et leurs complot avec israél le 11.9 ALLAH met fin a Usa comme il a met fin a pharaon et les ennemis de ces prophètes par un tsunami et des cataclysmes la fin de ces guerres et la fin d’israél le 7.9.2017 la fin de ces ouragans.

    الرد
  2. mehdi mountather

    Ces crimes de Daech et les crimes de pire Daech israél pour satisfaire satan et provoque la colère d’ ALLAH pour éviter la vengeance d’ ALLAH par un cataclysme en Amérique du Nord ou du Sud pire que l’ouragan Irma et le fort séisme en Mexique la fin de Daech et la fin d’israél immédiatement avant le 23.9.2017 si la fin du monde aux non musulmans de se convertir a l’islam et aux musulmans d’appliquer le Coran a 100% pour éviter l’enfer les non musulmans a l’enfer la preuve dans le Coran Verset 85 Sourate 3 Al-Imran.

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *