أغسطس 08, 2020

آخر الأخبار
  • نورالدين الطبوبي:''كل ما يقع في مجلس النواب هو أكبر إشارة إلى سقوط الدولة'

  • الطبوبي يطالب باستفتاء شعبي لتغيير نظام الحكم

  • البنك الدولي: تونس ستستفيد من حزمة تمويل تتراوح بين 600 و700 مليون دولار

  • العثور على جثة سجين محكوم بالاعدام في دورة مياه سجن المهدية

  • قطع الطّريق السّيارة تونس باجة

  • التيار الديمقراطي يحمّل الغنوشي مسؤولية عجز البرلمان عن الاضطلاع بدوره

  • الكتلة الديمقراطية تحمل الغنوشي مسؤولية التشنج وتردي الاوضاع في البرلمان

  • " النهضة " تعبّر عن استهجانها لما اقدم عليه رئيس الحكومة من اقالة وزرائها

  • الكتلة الديمقراطية ترشح رضا شرف الدين لرئاسة الحكومة

  • عبير موسي : الغنوشي يريد تحويل البرلمان الى مزرعة

  • الإعلان عن تأسيس حزب جديد يحمل اسم حزب حركة الشعب يريد

  • السعودية: عيد الأضحى يوم الجمعة 31 جويلية

  • بينها الوضع في ليبيا: وزير الخارجية التونسي ونظيره السعودي يتبادلان وجهات النظر في عدد من الملفات الدولية والإقليمية

  • مكالمة ترامب لم تغير قرار مصر بالتدخل العسكري في ليبيا

  • الاتحاد الأوروبي يدعو إلى وقف التصعيد في ليبيا

زغوان : مسيرة احتجاجية ضدّ مشروع قانون المالية (صور)

في إطار سلسة التحرّكات العمالية الاحتجاجية التي ينفّذها الاتحاد العام التونسي للشغل هذه الأيام تعبيرا عن رفضه اقتراح الحكومة تأجيل الزيادة في الأجور، أشرف الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل بوعلي المباركي اليوم الثلاثاء 8 نوفمبر 2016 بمقرّ الاتحاد الجهوي للشغل بزغوان على تجمّع عمّالي نقابي.

وكللّ تحرّك احتجاجي، انطلقت المسيرة من مقر الاتحاد الجهوي وجابت شوارع المدينة رافعة شعارات التمسك برفض التأجيل وداعية الحكومة إلى التراجع عن هذا الإجراء.

المباركي أكّد في كلمة ألقاها بالمناسبة، حسب مقطع فيديو نشر على الصفحة الرسمية للاتحاد الجهوي بزغوان، تمسّك الاتحاد برفض إرجاء الزيادة في الأجور في ظل وجود حلول بديلة طرحها الاتحاد على الحكومة وعلى لجنة المالية صلب مجلس نواب الشعب، مطالبا حكومة الشاهد بالإيفاء بالتعهدات والاتفاقات المبرمة والصادرة بالرائد الرسمي احتراما لمصداقية التفاوض بين الطرفين وعدم تحميل الطبقة الشغيلة تداعيات السياسات الارتجالية الفاشلة للحكومات المتعاقبة.

واعتبر المباركي أنّ حقوق الطبقة الشغيلة والوسطى خطوط حمراء لا يمكن أن تقبل بها المنظمة الشغيلة وأنه لا بديل عن الحوار والتوافق بين كل الأطراف، رافضا كل أشكال الوساطات والإملاءات الخارجية التي تنظر لها بعض الأصوات اليوم.

كما شدد على ان استقرار المناخ الاجتماعي مسؤولية الجميع بما في ذلك الحكومة ومنظمة الأعراف، داعيا إلى ضرورة الإسراع بفتح المفاوضات في القطاع الخاص بعنوان 2016 وفق الاتفاق المبرم بين اتحاد الشغل والأعراف.

1

2

3

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *