أبريل 14, 2021

آخر الأخبار
  • ازمة التحوير الوزاري تغلق اسبوعها السادس

  • رئيس الجمهورية يؤدي زيارة الى معهد نهج الباشا بمدينة تونس العتيقة

  • حسين العباسي يُحذر من فوضى عارمة وانهيار كامل المنظومة في تونس

  • العباسي: 'يجب الضغط على رئيس الدولة وإحراجه لحل الأزمة في تونس'

  • العباسي: 'المشيشي مكبش في الحكومة ويخوض حربا بإملاءات من النهضة وقلب تونس'

  • رفيق عبد السلام : التيار الديمقراطي يرغب في الاعتقالات و ايقاف السياسيين و رجال الاعمال

  • تونس تتلقى اليوم أولى الجرعات المضادة لكورونا

  • كورونا: 24 وفاة و313 إصابة جديدة مقابل 595 حالة شفاء

  • حصيلة كورونا في تونس لغاية الاثنين 237,704 إصابات، من بينها 8201 حالة وفاة

  • حفظ التهم في حقّ سليم شيبوب في قضية " الحمامات " و ابقاؤه موقوفا في قضية " قمرت "

  • القيروان: انتحار مدير فرع بنكي

روني الطرابلسي: بريطانيا لم تُحدد موعدا لخلاص مستحقات النزل التونسية

روني الطرابلسي: بريطانيا لم تُحدد موعدا لخلاص مستحقات النزل التونسية

قال وزير السياحة والصناعات التقليدية روني الطرابلسي اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019، ان الحكومة البريطانية أعلنت عن احداث صندوق لخلاص مستحقات النزل لدى مجموعة السياحة والسفر العالمية “توماس كوك ” دون تحديد سقف زمني لخلاص هذه المستحقات.

وأشار الطرابلسي خلال ندوة صحفية حضرتها سفيرة بريطانيا بتونس لويزا دي سوزا عقب لقاء ثنائي جمعهما ، الى أن ما بين 40 و45 نزلا في تونس ستتصرر من افلاس “توماس كوك”.

وأضاف الطرابلسي وفق ما نقلت إذاعة”جوهرة اف ام ” أن الحكومة البريطانية، التي قال انها قامت بتعيين متصرفيْن قضائييْن لإدارة شركة “توماس كوك “تعهدت كذلك بنقل السياح البريطانيين العالقين في تونس حالما تنتهي اقامتهم.

ولفت الى ان وزارة السياحة طلبت من الحكومة عقد مجلس وزاري مضيق لمناقشة الوسائل الكفيلة بمساعدة النزل التونسية المتضررة مؤكدا وجود اقتراح لفتح خط تمويل في انتظار استخلاص هذه الأموال من الصندوق البريطاني.

واكد أن تونس ولندن اتفقتا، كذلك، على مناقشة امكانية منح حجوزات مجموعة توماس كوك المفلسة ، لشهري اكتوبر ونوفمبر 2019 في تونس ، الى وكالات أسفار منافسة.

وكانت مجموعة السياحة والسفر البريطانية ” توماس كوك” قد أعلنت، امس الإثنين إفلاسها، بعد فشلها ، نهاية الأسبوع الماضي، في جمع الأموال اللازمة للإبقاء على المجموعة، ودخولها في عملية “تصفية فورية”.

يذكر أن الرئيس الأسبق للجامعة التونسية لوكالات الأسفار محمد علي التومي كان قد أكد ان خسائر النزل التونسية بعد افلاس شركة “توماكس كوك” بين 200 و220 مليارا واصفا المسألة بـ”الضربة الخايبة” للسياحة والاقتصاد التونسي.

واشار التومي في حوار لأسبوعية “الشارع المغاربي” في عددها الصادر اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019، إلى أن وزير السياحة روني الطرابلسي وأصحاب النزل كانوا على علم بالوضعية السيئة التي تمر بها الشركة، مشددا على أنه سيكون لإفلاس الشركة تأثير مباشر على السياحة التونسية .

وبخصوص تأكيد الوزير بأن له وثيقة تثبت ان الحكومة البريطانية تعهدت بخلاص كل مستحقات النزل التونسية، قال التومي “على يديه نحجو …لم أسمع أبدا أن حكومة قامت بتسديد الديون… لا أعرف مثل هذه المعلومة، وما أعرف أن هناك تأمينا يتكفل في هذه الحالات ويمكنه ضمان طائرة تقوم بنقل المسافرين إلى بلدانهم… أمّا ان تقوم الحكومة بخلاص ديون النزل فهذه لا أعرفها…اذا تبين ان ما قال وزير السياحة صحيح فهذا ممتاز وسيكون جيدا”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *