أغسطس 08, 2020

آخر الأخبار
  • قيس سعيّد: حرائق تونس تمت بفعل فاعل يريد الاستفادة السياسية

  • وزير الخارجية الإيطالي يعلن: انطلاق رحلات ترحيل «الحارقين» التونسيين إلى بلادهم

  • حمادي الجبالي: قدّمنا زبدة خبراتنا للمشيشي

  • استقالة مدير ديوان البرلمان

  • راشد الغنوشي يقبل استقالة الحبيب خذر من ادارة المجلس

  • وفاة تونسي في الجزائر بفيروس كورونا

  • تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألكسو للمبدع العربي

  • هيئة المحامين تدعو لمقاطعة الحضور أمام باحث البداية والضابطة العدلية

  • وقفة نسائية تضامناً مع بيروت

  • بيل غيتس: أزمة أسوأ من كورونا تنتظر العالم

  • تقرير أمريكي: تونس دولة عالية المخاطر وديونها كارثية

رئيس الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني : النهضة تُهرسل وتبّتز النواب الموقعين على عريضة سحب الثقة من الغنوشي

رئيس الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني : النهضة تُهرسل وتبّتز النواب الموقعين على عريضة سحب الثقة من الغنوشي

اتهم رئيس الكتلة الديمقراطية هشام العجبوني اليوم الجمعة 17 جويلية 2020 حركة النهضة بهرسلة للنوّاب الذين أمضوا على عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي مؤكدا انها تعتمد في ذلك “سياسة الترغيب والترهيب”مشيرا الى أن الهرسلة بدأت قبل إمضاء العريضة وبعد إيداعها.

وكتب العجبوني قي تدوينة نشرها بصفحته على موقع “فايسبوك”: مثلما كان متوقّعا، بدأت هرسلة النوّاب الذين أمضوا على عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان راشد الغنوشي!…هرسلة بدأت قبل الإمضاء وبعد إيداع العريضة، وذلك باتّباع سياسة الترغيب والترهيب! …الترغيب بالمشاركة في الحكومة المقبلة وبمزايا التواجد في السلطة بعقلية “الغنيمة” العزيزة على قلب النهضة كما أكّدها عبد الحميد الجلاصي في رسالة الإستقالة الشهيرة!…والترهيب بتحريك الملفّات وسياسة الإبتزاز التي تتبعها النهضة منذ 2011!”.

وأضاف :”فرصة لأشكر كلّ النوّاب الذين أمضوا دون تردّد على عريضة سحب الثقة من رئيس البرلمان، اقتناعا منهم بسوء إدارته للبرلمان وبضرورة وضع حدّ للخروقات الممنهجة للنظام الداخلي وبضرورة تغيير الوضع القائم حتى ترجع للبرلمان البعض من هيبته ويسترجع دوره الوطني في خدمة البلاد، وليس في خدمة المصالح الشخصية والحزبية والإقليميّة الضيقة لرئيسه!”.

وتابع:” أنا متأكد أنهم لن يخضعوا لابتزاز حركة النهضة و”باراشوكاتها” و”مثقفيها العضويّين” و”طابورها الخامس” وحملات التشويه التي تطالهم من صفحاتها الزرقاء، لأن تغيير رئيس البرلمان الحالي يمثّل مصلحة للبلاد!”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *