يونيو 04, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

رئيس الجمهورية يقرر التمديد في حالة الطوارئ لمدة شهر

رئيس الجمهورية يقرر التمديد في حالة الطوارئ لمدة شهر

قرّر رئيس الجمهورية الباجى قايد السبسي التمديد في حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدّة شهر ابتداء من يوم غد السبت 10 فيفري 2018 إلى غاية يوم 11 مارس 2018.

وذكرت رئاسة الجمهورية في بلاغ أن التمديد قرره رئيس الجمهورية بعد التشاور مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشّعب حول المسائل المتعلقة بالأمن القومي والأوضاع على الحدود وفي المنطقة.

وكان رئيس الدولة قد قرر يوم 10 نوفمبر الماضي التمديد في حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدّة ثلاثة أشهر وذلك عقب اجتماع لمجلس الأمن القومي تم خلاله آنذاك تقييم الأوضاع الأمنية داخليا واقليميا ودوليا، إضافة إلى النتائج الأوليّة لتطوّر نشاط عدد من المؤسسات الاقتصادية الحيويّة إثر ادراجها في منظومة تأمين مواقع الانتاج.

يشار انه تم الاعلان عن حالة الطوارئ في عموم البلاد لمدة شهر في 24 نوفمبر 2015، على إثر التفجير الإرهابي الذي استهدف حافلة لأعوان الأمن الرئاسي وسط العاصمة وأسفر عن سقوط ما لا يقل عن ثلاثين عونا، بين شهيد وجريح وقد تم تجديد فرض حالة الطوارئ في عديد المناسبات منذ ذلك الهجوم.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *