مارس 24, 2019

آخر الأخبار
  • وزير الدفاع يؤكد أهمية مبادرة 5 زائد 5 دفاع في دعم الأنشطة العملياتية المشتركة للقوات المسلحة للبلدان الأعضاء

  • رئيس الجمهوريّة يؤكّد حرصه على تكريس حرية مهنة المحاماة وإستقلاليتها تحقيقا للعدالة وصيانة لحقوق المواطنين

  • أمين عام الانتربول: سنفتح مكتبا اقليميا في الرياض وسنوفد "عددا غير مسبوق" من الفرق الميدانية الى الدول العربية

  • سوسة: محامو سوسة ينظمون مسيرة سلمية للاحتجاج على الفصل 34 من قانون المالية

  • المنستير: مسيرة سلمية حاشدة للأساتذة تطالب باستقالة الحكومة وبالعدالة الجبائية

  • القصرين : مسيرة سلمية حاشدة لأساتذة التعليم الثانوي استجابة ليوم الغضب الوطني

  • الجيش المصري يعلن مقتل مجند و27 مسلحا في إطار عمليته العسكرية الشاملة ضد الإرهاب

  • وزير الخارجية الأمريكي: لا يوجد قتلى وجرحى أمريكيين فيما يبدو في هجوم فرنسا

  • الرئيس اللبناني: نتائج جهود تشكيل حكومة ستظهر خلال اليومين المقبلين

  • الفاو: أكثر من 14 مليون بالغ في أوروبا وآسيا الوسطى يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي

  • المنظمة الدولية للهجرة: عدد المهاجرين الوافدين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط يصل إلى عتبة 100 ألف للسنة الخامسة

  • مانشستر سيتي يضم شتيفن حارس الولايات المتحدة بدءا من الموسم المقبل

خاص: تونسي عائد من داعش يدلي باعترافات خطيرة

خاص: تونسي عائد من داعش يدلي باعترافات خطيرة

اقدم مواطن تونسي اليوم على تسليم نفسه إلى السلط الأمنية براس جدير زاعما أنه واحد من مجموعة التونسيين أصيلي رمادة الذين اختفوا في جويلية الماضي،
وأكد المواطن المذكور أنه كان رفقة أبناء جهته في مدينة صبراتة أين تلقى تدريبات على أيادي تنظيم داعش بمعسكر “البراعم” بهدف ارسالهم لاستهداف مواقع ومنشآت سياحية وامنية تونسية فيما بعد.
وتعليقا على سبب عودته زعم انه استغل حالة عدم الاستقرار في صفوف تنظيم داعش بصبراته بعد الاحداث الاخيرة التي جعلت التنظيم يتراجع في المدينة و عمد الى الفرار نحو التراب التونسي و تسليم نفسه الى الامن التونسي
و بعد الاحتفاظ به تمت احالته على فرقة مكافحة الارهاب بتونس العاصمة لاستكمال التحقيقات معه و حل لغز اختفاء هذا العدد الكبير من التونسيين من مدينة رمادة و خاصة العسكريين الاثنين وفق ما ذكر مراسل نسمة.
وللتذكير فقد سبق وأن اختفى يوم 6 جويلية 2015 مساء أكثر من 30 تونسي أصيلي معتمدية رمادة من ولاية تطاوين ومن بينهم عسكريين اثنين أحدهما سائق طائرة، أشيع حينها انهم التحقوا بتنظيم داعش.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *