فبراير 27, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

تونس تحتضن أشغال المؤتمر الإفريقي الخامس للجمعية الدولية للحماية من الأشعة

تونس تحتضن أشغال المؤتمر الإفريقي الخامس للجمعية الدولية للحماية من الأشعة

انطلقت اليوم الخميس بتونس أشغال المؤتمر الإفريقي الخامس للجمعية الدولية للحماية من الأشعة بالعاصمة، لتتواصل على مدى 4 أيام بمشاركة أخصائيين وممثلين عن عديد الجمعيات الناشطة في مجال الصحة والاشعة وبالتعاون مع وزارة الصحة والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأفاد رئيس ديوان وزير الصحة محمد مفتاح في تصريح ل »وات » على هامش اشغال هذا المؤتمر الاقليمي، ان وزارة الصحة تحرص على تسليط رقابة دقيقة وثابتة على سلسلة التصنيع التي تمر بها المواد المشعة من أول مرحلة في تصنيعها إلى مرحلة رسكلتها، وذلك لضمان الوقاية والحماية اللازمة للمواطنين.
وأوضح أن المركز الوطني للحماية من الأشعة الذي يمثل المرجعية العلمية والإدارية للرقابة يلعب دورا جوهريا في معاضدة جهود وزارة الصحة الرامية الى ضمان السلامة الصحية للمواطنين وحمايتهم من الإشعاعات النووية، مؤكدا ان وزارة الصحة تعتزم تكثيف الدعم اللوجستي والفني للمركز الوطني للحماية من الأشعة حتى يؤدي مهامه على أتم وجه.
كما أشار الى أن الوزارة تقوم بتوفير كافة المستلزمات اللازمة التي من شأنها أن تحمي مهنيي الصحة العاملين بأقسام التصوير الطبي وعمال المصانع الذين يستعملون بعض المواد المشعة، فضلا عن حماية المواطنين من الإشعاعات النووية الناتجة عن تلوث المحيط.
ولفت الى انه تمت في هذا المؤتمر الذي ينتظم لأول مرة في تونس، دعوة الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمنظمة العالمية للصحة إلى ضرورة العمل على تطوير النظام الدولي للرقابة من الإشعاعات النووية من الناحية القانونية، وذلك بهدف حماية تونس من التلوثات الإشعاعية المتأتية من الدول المحيطة والقريبة.
ومن جهتها، شددت رئيسة الجمعية التونسية للحماية من الأشعة المؤينة وغير المؤينة لطيفة بن عمران، في تصريح ل »وات »، على أن نشر ثقافة الوقاية من الإشعاعات لدى العاملين في القطاعين الصحي والصناعي من ناحية ولدى المواطنين من ناحية أخرى هو أبرز ما يهدف إليه هذا المؤتمر.
ونصحت بضرورة تخزين المواد المشعة في حاويات خاصة وسميكة لا تسمح للإشعاع باختراقها، كما يجب حفظ النفايات المشعة السائلة والصلبة في أماكن خاصة ومعدة للغرض.
وأشارت إلى ضرورة توعية العاملين بالقطاع الصحي والصناعي بالخصوص بخطورة ترك مصادر الإشعاع مفتوحة بعد الانتهاء من العمل بها ، خاصة وأن ذلك يمكن أن يتسبب في تسرب غازات مشعة إلى الهواء مما يجعل الإنسان عرضة لاستنشاقها.
ولفتت إلى ضرورة استعمال أجهزة تحديد وقياس مستوى الإشعاع عند الدخول إلى الأماكن التي توجد فيها المصادر المشعة كما يجب استخدام الإشارات التحذيرية لتحديد المناطق الملوثة ومستوى الإشعاع فيها لتجنيب الآخرين خطر التعرض لها .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *