مايو 31, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

تواصل تهاوي الدينار التونسي أمام الأورو

تواصل تهاوي الدينار التونسي أمام الأورو

واصل الدينار التونسي انزلاقه التاريخي أمام العملات الأجنبية الرئيسية، إذ هبط إلى مستوى قياسي أمام العملة الأوروبية الموحدة عند 3.138 دينار للاورو مقابل 2.369 للدولار.

ولا يبدو أنّ هذا الانزلاق سيتوقف في المدى المنظور أمام تفاقم العجز التجاري وانخفاض التحويلات من الخارج إضافة إلى تراجع عائدات التصدير بما قوّض احتياطيات البلاد من العملة الصعبة.

يشار إلى ان احتياطيات تونس من العملة الصعبة بلغت 11074 مليون دينار أي ما يعادل 74 يوم توريد، وهي وضعيّة لم يسبق أن عاشتها تونس طيلة تاريخها.

ولا يتوقع الخبراءُ أن يتوقف انزلاق الدينار في ظلّ عجز البنك المركزي التونسي عن التدخل للدفاع عن العملة التونسية.

وللتذكير ، كان مروان العباسي، محافظ البنك المركزي التونسي، قد أشار في تصريح صحفي بتاريخ 8 مارس 2018 إلى “أن البنك المركزي لا يمكنه الدفاع عن الدينار في ظل تراجع الاحتياطيات الأجنبية إلى مستوى لا يكفي إلا لتغطية واردات أقل من 80 يوماً”.

وكان المرصد التونسي للاقتصاد قد أشار سابقا إلى أنّ صندوق النقد يمارس ضغطا مستمرا على البنك المركزي لتخفيض قيمة الدينار. وهو ما يتوافق ضمنيا مع كلام رئيس بعثة الصندوق إلى تونس، بورن روثر، الذي قال في تصريح سابق لوكالة “بلومبرغ” الاقتصادية الأمريكية، إن “تونس لا تحتاج إلى خفض مفاجئ لقيمة عملتها، لكنها تحتاج إلى أن يكون سعر الصرف مساويا لقيمة الدينار الحقيقية”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *