يونيو 04, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

المحمدية: متساكنون في حي عامر يُحطمون جزءً من الحنايا

ناشد رئيس الجمعية التونسية لحماية البيئة والآثار حسن الحمايدي وزارة الثقافة والمعهد الوطني للتراث والشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه التدخّل فورا لوقف انسياب المياه الصالحة للشرب بحي عامر في منطقة المحمدية من ولاية بن عروس بعد أن عمد عدد من المواطنين الغاضبين ليلة أمس إلى تحطيم جزء من الحنايا.
وأوضح الحمايدي في تصريح صباح اليوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن هذا التصرف جاء كردّة فعل من متساكني حي عامر الذي شهد تدفقا كبيرا لمياه الأمطار وتسبّب في أضرار مادّية هي الأكثر فداحة في إقليم تونس الكبرى.
وأضاف أن عددا من متساكني الحي اكتروا جرافة (تراكس ) وقاموا بكسر الحنايا باعتبارها سببا في ما لحقهم من أضرار جراء الأمطار الطوفانية التي غمرت الحي.
وأفاد رئيس الجمعية أن وجود الحي في منخفض وفي مجرى الحنايا كان أحد أهم العوامل الناجمة عن حصول الكارثة حيث بلغ ارتفاع الماء الذي داهم المنازل والمحلات أكثر من مترين.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *