أكتوبر 31, 2020

آخر الأخبار
  • نصاف بن علية: فيروس كورونا استوطن في تونس

  • تراجع حوادث المرور في تونس بـ 31.45%

  • نسبة البطالة ترتفع إلى 18 % في تونس

  • مفتي الجمهورية : المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر الحالي

  • أوت 2020: من الأشهر الأكثر حرارة في تونس منذ سنة 1970

  • إنشاء خليّة أزمة لمواجهة تداعيات كوفيد-19 على القطاع الفلاحي

  • وزير داخلية إسبانيا يبحث في تونس مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية

  • العثور على قطعة أثرية عمرها 1800 عام في تونس

  • محكمة تونس تحذف لقبا يُشير إلى العبيد من اسم رجل عتيق

  • عودة الرحلات بين بنغازي وطرابلس تعزز فرص التوصل إلى تسوية في ليبيا

  • تقارير: تركيا تجهز عشرات المرتزقة لإعادة إرسالهم إلى ليبيا

  • الرئيس الجزائري عبد المجيد تبّون يُحذّر من تكرار التّجربة السّوريّة في ليبيا

  • تركيا : القبض على داعشية تونسية مطلوبة للمحاكمة من قبل فرنسا

  • مانويل ماكرون: 'ذبح أستاذ في باريس هو عمل ارهابي إسلامي بامتياز'

القصرين: بلدية سبيطلة غير مسؤولة عن تنفيذ قرار الهدم الذي راح ضحيته مواطن

القصرين: بلدية سبيطلة غير مسؤولة عن تنفيذ قرار الهدم الذي راح ضحيته مواطن

أكدت نائبة رئيس بلدية سبيطلة من ولاية القصرين، ربيعة التوتي، أن بلدية المكان غير مسؤولة عن تنفيذ قرارات الهدم المنفذة فجر اليوم الثلاثاء بعدد من الأكشاك الفوضوية المقامة بالقرب من السكة الحديدية والتي راح ضحيّة أحدها مواطن كان نائما داخل كشك على ملك ابنه أثناء تنفيذ قرارات هدم.
وأكدت التوتي، في تصريح لـ(وات)، أن البلدية لم تصدر قرارات بتنفيذ الهدم، بل الوالي، محمد سمشة، هو من آمر بتنفذ الهدم وخصّص آلة جارفة وعونا للغرض، مضيفة أن بلدية سبيطلة اتخذت القرار بالهدم ولكنها أجلت تنفيذه الى وقت لاحق بعد أن تفطن أصحاب الأكشاك لذلك، غير أن الوالي نفذ القرار.
يشار إلى أن هذه الحادثة قد خلفت حالة من الاحتقان والغضب في صفوف أهالي المتوفي ومتساكني حي السرور بسبيطلة أين يقطن، حيث أقدموا على غلق الطرقات الفرعية بالمنطقة مع غلق المحلات التجارية وخلع بعضها ونهبها، وتشهد المدينة حاليا تمركزا لوحدات الأمن والجيش الوطنيين بالقرب من المنشات العمومية وبعض الفضاءات التجارية التي تعرضت للنهب والسرقة، كما تم صباح اليوم فتح بحث تحقيقي من اجل القتل العمد ضد كل من سيكشف عنه البحث في الحادثة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *