يوليو 21, 2019

آخر الأخبار
  • بعد هزيمتها امام السينغال تونس تلاقي نيجيريا من أجل المركز الثالث في "كان" مصر يوم الاربعاء القادم

  • بلدية الوسلاتية ترفض منح ترخيص لحركة مشروع تونس لعقد إجتماع عام

  • حركة النهضة تُعلن فوز قائمتها في انتخابات باردو

  • خطير : بسبب تخيّل منظّم رحلان 60 طفلا تونسيا علقوا بمرسيليا

  • مجموعة " ماجدة " القطرية للشيخة “موزا” تشتري كل أسهم بنك الزيتونة

  • انقضاء اجل ردّ رئيس الجمهورية على تعديلات القانون الانتخابي

  • يوم الأربعاء القادم يختم القانون و ينشر بالرائد الرسمي

  • انتخابات في بلدية باردو و تنافس بين 10 قائمات

  • وزير حقوق الإنسان: ''لم نمنع ارتداء النقاب بالمؤسسات العمومية

  • احمد عظوم: العثور على متفجّرات بجامع لا يعني أنّه خارج عن السّيطرة

  • القاضية رفيعة نوار رئيسة أولى لمحكمة الاستئناف

  • ترحيل منقّبة تحمل الجنسية الألمانية من مطار جربة

  • رئيس بلدية الدهماني يعتدى بالعنف الشديد على مستشارة البلدية

  • حافظ قائد السبسي: تصرّفات سليم العزابي غريبة ومخالفة لأخلاق العمل السياسي النزيه

  • عيش تونسي تطلق حملة 'خليني نختار' و توجه رسالة الى رئيس الجمهورية

  • تواصل معركة التمثيل القانوني بين حزبي العمال والوطد و الجبهة الشعبية في حالة موت سريري

  • أحمد الصديق، رئيس حزب الطليعة : حمّة الهمّامي يتحمّل مسؤولية تفكيك الجبهة لاتخاذه توجّهاً إقصائياً وتدميرياً

  • سميرة الشواشي : هناك مشاورات بين قلب تونس و عبير موسي و عيش تونسي لتشكيل حكومة دون نهضة

“الشارع يقرأ” تظاهرة أعادت لشارع الحبيب بورقيبة بقلب العاصمة إشعاعه الثقافي

أطفال وشباب ، رجال ونساء الكل منهمك في قراءة قصة أو مجلة أو ديوان شعر باللغة العربية أو الفرنسية أو حتي الانقليزية ، هكذا كان المشهد مساء الأربعاء في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة الذي تحول إلى مكتبة عمومية مفتوحة.

ياسمين الفتاة الصغيرة التي جاءت لهذا الشارع الرمز مرتدية ميدعتها كانت جالسة وبين يديها قصة صغيرة تتأمل عباراتها وصورها الجميلة ، اقتربت منها وسألتها “هل أعجبتك القصة” قالت “بالطبع وأعجبتني أكثر هذه المبادرة فجميل ان ترى الناس من مختلف الأعمار في نفس المكان وفي نفس اللحظة يطالعون فليس المهم أين نطالع أو متى ، المهم أن نطالع” بهذه الكلمات كانت إجابة ياسمين التي اعتبرت أن تلك اللحظات من أسعد لحظات حياتها هكذا كان المشهد اذا مساء الأربعاء في شارع الحبيب بورقيبة هذا الشارع الرمز الذي أراده منظمو تظاهرة “الشارع يقرا” ،وفق ما اكده لوكالة تونس إفريقيا للأنباء الصادق بن مهني أحد المساهمين في تنظيم هذه التظاهرة، ان يحولوه إلى فضاء مفتوح لاحتضان الكتاب الذي شهد في السنوات الأخيرة تراجعا كبيرا في إقبال القارئ التونسي عليه لعدة اعتبارات منها الاهتمام المتزايد بالشبكة العنكبوتية ولجوئه إلى المواقع الالكترونية للمطالعة.
وأضاف الأستاذ الصادق بن مهني قائلا” هذه تظاهرة أردنا من خلالها ان نقول نحن شعب متحضر مثقف يؤمن بالفكر والتعدد والإبداع ومقارعة الحجة بالحجة وينبذ التناحر والتباغض والعنف ،الناس الذين شاركوا اعطوا صورة ناصعة على التونسيين حاولوا من خلالها محو الصورة البغيظة التي تولدت في الأذهان إثر العنف الذي مورس يوم 25 مارس الماضي على المسرحيين وبقية الفنانين والمبدعين وعلى عدد كبير من المواطنين يوم 9 أفريل الجاري في ذكرى الشهداء.”
يوم 18 أفريل 2012 سيبقى عالقا في ذاكرة كل الذين شاركوا في تظاهرة “الشارع يقرأ” من تلاميذ وطلبة وأساتذة وعائلات تونسية وأجنبية لعبت الصدفة دورها في ذاك المساء ليكونوا ضمن المارين بشارع الحبيب بورقيبة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *