قناة جنوب المتوسط

ديسمبر 05, 2021

آخر الأخبار
  • قيس سعيّد: "حينما علموا أنه لا مكان لهم في الحكومة، صاروا ضد ما يسمّونه كذبا وافتراء بالإنقلاب"

  • سعيد ردا على 'مواطنون ضد الإنقلاب': 'أي وزن لهم في المجتمع حتى أمنعهم من الإجتماع'

  • سعيد: يخططون إلى عدم رفع القمامة في مدينة تونس بعد صفاقس

  • نجلاء بودن في اول زيارة لفرنسا لحضور مؤتمر باريس للسلام

  • الداخلية تنفي وفاة شاب جراء إصابته في الأحداث التي شهدتها عقارب

  • آمال العدواني مستشارة للاتصال برئاسة الحكومة

  • المجلس الأعلى للقضاء يوجه لهياكل القطاع مشروع مدونة أخلاقيات القاضي

  • ابراهيم بودربالة: الفساد والسمسرة ينخُران جسدي المحاماة والعدالة

  • وزارة المرأة تُحصي 600 فضاء عشوائي للطفولة

  • جامعة البلديات ''متخوّفة'' من إلغاء مجلة الجماعات المحلية

  • بشير بوجدي: المؤسسات الخاصة في وضع خطير و الأجور غير مضمونة

  • تلميذ يهشّم راس استاذه بساطور

  • اليوم الثلاثاء اضراب عام في كلّ معاهد الجمهورية

  • منوبة: كهل يلقي بنفسه في قنال بصنهاجة

  • بن عروس: القبض على عصابة تورّطت في سرقة 350 ألف دينار

  • كان : هجوم مسلّح على شرطي في فرنسا

  • المشتبه بمهاجمة شرطي في مدينة ''كان'' يحمل جنسية جزائرية

  • 3مساجد في فرنسا تتعرض لاعتداءات عنصرية

السجن يتهدد كل من الغنوشي والخليفي والعيادي؟

السجن يتهدد كل من الغنوشي والخليفي والعيادي؟

كشف الباحث في القانون الدستوري والنيابي رابح الخرايفي من خلال تدوينة له على صفحته بمواقع التواصل اليوم الثلاثاء 07 سبتمبر 2021 بأن النواب الثلاثة بالبرلمان المجمد عن النشاط وهم راشد الغنوشي رئيس المجلس والنائبين فتحي العيادي وأسامة الخليفي مهددون بالسجن من اجل ارتكابهم لمخالفة متعلقة بالسلطة العامة.
مشيرا إلى أن الغنوشي منح بوصفه رئيس مجلس نواب الشعب للنائب فتحي العيادي وأسامة الخليفي تفويضا للحديث في احد الاجتماعات البرلمانية الدولية في مخالفة صريحة للأمر الرئاسي عدد 80 المؤرخ في 29 جويلية القاضي بتعليق نشاط المجلس ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.
وبالتالي فإن حضور كل من فتحي العيادي وحديث أسامة الخليفي في هذا الاجتماع تصرف وفعل يستوعبه وينطبق عليه الفصل 315 من المجلة الجزائية الذي ينص على انه يعاقب الأشخاص الذين لا يمتثلون لما أمرت به القوانين والقرارات الصادرة ممن له النظر.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *