يوليو 07, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

الرئاسة المصرية: توافق بين السيسي وماكرون حول إعلان القاهرة ودعم الجيش الليبي في مكافحة الإرهاب والجماعات المسلحة

ليبيا – أجرى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى، اتصالًا هاتفيًا مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بحث خلاله الرئيسان الأوضاع في ليبيا.

بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية كشف بأن الاتصال تناول التطورات الأخيرة للملف الليبى، حيث استعرض السيسي الجهود المصرية لتحقيق التسوية السياسية للقضية فى إطار مبادرة “إعلان القاهرة”.

من جانبه؛ رحب الرئيس الفرنسى بإعلان القاهرة، مؤكدًا أهميته فى سبيل العمل على تغليب المسار السياسى كحل أصيل للأزمة الليبية، خاصةً فى ظل اتساقه مع القرارات الأممية والجهود الدولية ذات الصلة، مشيداً بالمساعى المصرية وجهودها الدؤوبة الرامية إلى تسوية النزاع واستعادة السلام في كافة الأراضي الليبية.

كما تم التوافق على استمرار التنسيق المشترك لتنفيذ بنود مبادرة “إعلان القاهرة” خاصة دعم الجيش الوطنى الليبى فى مكافحة الإرهاب والجماعات المسلحة.

دعم عربي ودولي كبير

هذا وقد لقي “إعلان القاهرة” الذي أطلقه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لتمهيد عودة الحياة الطبيعية إلى ليبيا اليوم السبت ترحيبًا عربيًا ودوليًا كبيرًا ، حيث دعمت عدة دول التخلي عن النزاع العسكري واللجوء إلى الحوار بين جميع الأطراف الليبية.

وفور صدور الإعلان في مؤتمر صحفي مشترك جمع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس البرلمان المستشار صالح والقائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر، رحبت على الفور المملكة الأردنية على لسان وزير خارجيتها بالمبادرة ، معتبرة بأنها إنجاز مهم ومبادرة منسجمة مع المبادرات الدولية من الواجب دعمها.

كذلك رحبت المملكة العربية السعودية بإعلان القاهرة ودعوة الرئيس المصري لوقف إطلاق النار في ليبيا، مبينةً بأنها تدعم كل الجهود الدولية لوقف القتال والعودة للتفاوض وأنها تشدد على وحدة ليبيا وحمايتها من التدخلات الخارجية.

ومن جانبها أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة عن تأييدها للجهود المصرية التي وصفتها بـ” الخيّرة ” الداعية إلى وقف فوري لإطلاق النار في ليبيا، والعودة إلى المسار السياسي ، مثمنةً في هذا الإطار المساعي المخلصة التي تقودها الدبلوماسية المصرية بحسٍّ عربي مسؤول وجهود مثابرة ومقدرة.

كذلك أعلنت مملكة البحرين، دعمهما للمبادرة المصرية الداعية لحل الأزمة الليبية عبر جمع كافة الأطراف لبدء حوار جاد، مضيفةً على لسان خالد بن أحمد آل خليفة مستشار ملك البحرين للشؤون الدبلوماسية في تغريدة على “تويتر”، إن إعلان القاهرة خطوة مهمة تجمع جميع الأطراف في ليبيا للعمل على بدء حوار جاد تتظافر فيه الجهود الوطنية للتوصل إلى اتفاق تاريخي.

كما أعربت دولة الكويت على لسان خارجيتها عن ترحيبها بالمبادرة التي أطلقھا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى بخصوص وقف إطلاق النار فى ليبيا ، مؤكدةً على دعمها الكامل لكافة الجھود الرامیة لجمع الفرقاء على طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى حل سیاسي وفقًا لقرارات مجلس الأمن ومخرجات مؤتمر برلین تحت رعایة الأمم المتحدة وبما یحفظ وحدة لیبیا واستقلالھا وسلامة أراضیھا ویحقق تطلعات شعبھا.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *