يناير 17, 2021

آخر الأخبار
  • ارتفاع احتياطي تونس من العملة الاجنبية الى ما يعادل 21.7 مليار دولار بما يغطي 150 يوم توريد

  • فرقة الحرس الديواني بالكاف تحجز مستلزمات طبية مهربة بقيمة 220 ألف دينار

  • وزارة الشباب والرياضة والادماج المهني :مواصلة تعليق الانشطة الرياضية والشبابية لمدة ثلاثة اسابيع اخرى

  • المنستير: 3 وفيات و71 إصابة جديدة بكورونا

  • نابل: تسجيل 5 وفيات جديدة جراء الاصابة بفيروس كورونا وارتفاع عدد الوفيات إلى 125 حالة

  • وزارة الصحة: 19 وفاة و599 حالة إصابة جديدة بكورونا وإجمالي حالات الشفاء يفوق 55 ألف حالة

  • وزارة التربية: نسية الشفاء من كوفيد 19 في الوسط المدرسي تبلغ 80,3 بالمائة من اجمالي 2386 اصابة إلى حدود يوم 14 نوفمبر الجاري

  • إحباط 77 عملية تهريب خلال الاسبوع الفارط بقيمة مالية ناهزت 4 ملايين دينار

  • منظمة الصحة العالمية ترحب بـ "الأنباء المشجعة" عن لقاحات ضد فيروس "كورونا"

  • صندوق النقد يقر 52 مليون دولار لمساعدة جنوب السودان على الحد من تداعيات "كوفيد-19"

  • الأمم المتحدة تطلق عملية توحيد "حرس المنشآت النفطية" في ليبيا

  • مقتل 13 شخصا بانفجار شاحنة غاز في المكسيك

  • الصين تسجل 15 إصابة جديدة بفيروس كورونا

  • زلزل بقوة 6.3 درجات قبالة سومطرة في إندونيسيا

  • كرة اليد : المنتخب التونسي يشرع في تربصه الاعدادي للاعبين المحليين

البنك المكزي التونسي..عجز الميزان التجاري بلغ 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي

البنك المكزي التونسي..عجز الميزان التجاري بلغ 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي
تفاقم العجز التجاري، مع موفى أفريل 2017، ليصل إلى 308ر4 ملايين دينار (م د) مقابل 303ر3 م د، في أفريل 2016، حسب ما أكده تقرير البنك المركزي التونسي حول “التطورات الإقتصادية والنقدية” الصادر في ماي 2017.

ويعزى هذا التدهور الجديد الى احتداد التطورات المتباينة للصادرات والواردات. وبالفعل شهدت الصادرات نموا بنسبة 8 بالمائة مدفوعة بقطاع التصدير الكلي (نمو بـ4ر13 بالمائة) خلافا لأداء القطاعات الأخرى (النظام العام) التي انخفضت بنسبة 6ر6 بالمائة نتيجة، خاصة، الأداء السلبي لقطاعات الطاقة (تراجع بـ2ر18 بالمائة) والمناجم (تراجع بـ3ر30 بالمائة).

في المقابل، تسارع نسق تطور الواردات، خلال نفس الفترة، بنسبة 8ر13 بالمائة مدعوما اساسا، بزيادة واردات منتوجات الطاقة (8ر19 بالمائة) ومواد الإستهلاك (15 بالمائة). وشهدت العائدات السياحية تحسنا طفيفا، موفى أفريل 2017، بنسبة 2ر5 بالمائة مقارنة بتطور عدد الوفادات لغير المقيمين بنسبة 4ر46 بالمائة.

واستنادا الى تقرير البنك المركزي التونسي، تبقى العائدات السياحية، التي بلغت 491 م د، بعيدة عن تلك التي انجزت سنة 2015 (783 م د) وكذلك الشأن لعائدات العمل التي نمت بشكل معتدل بنسبة 3ر4 بالمائة لتصل الى 155ر1 م د.

وفي خضم هذا الظرف، ازدادت حدة عجز الميزان الجاري، مع نهاية أفريل 2017، ليصل الى ما قدره 011ر4 م د (أي 1ر4 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي) مقابل 037ر3 م د (4ر3 بالمائة)، موفى أفريل 2016.

واوضح البنك المركزي التونسي أنّ العجز يوشك، بهذا النسق وفي ظل غياب الاجراءات التعديلية، ان يستقر بالنسبة لكامل سنة 2017 في مستويات أعلى من تلك المسجلة سابقا مع ما ينجم عن ذلك من تأثيرات سلبية على مدخرات الصرف ونسب الدين الخارجي.

وقدر رصيد الميزان العام للدفوعات بـ 530 م د (مقابل عجز بقيمة 027ر3 م د) خلال نفس الفترة من السنة السابقة.

وفسر البنك المركزي تحسن هذا الرصيد بتدفق المداخيل بالعملة الصعبة، خاصة، إثر تعبئة قرض رقاعي في السوق المالية الدولية بقيمة 850 مليون أورو وتعزز الإستثمارات الأجنبية المباشرة (524 م د مقابل 449 م د قبل سنة).

ويتواصل تجلي وضعية الدفوعات الخارجية من خلال تآكل احتياطي الصرف ليمر من 935ر12 م د (أو 111 يوما من التوريد)، موفى 2016، إلى 557ر12 م د (104 من أيام التوريد) في أفريل 2017.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *