يوليو 14, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

الاتحاد الاورويي يمنح تونس 120 مليون دينار على شكل هبة موجهة لدعم قطاع الصيد البحري ولتهيئة الاحياء الشعبية

الاتحاد الاورويي يمنح تونس 120 مليون دينار على شكل هبة موجهة لدعم قطاع الصيد البحري ولتهيئة الاحياء الشعبية

منح الاتحاد الأوروبي ، عبر اتفاقيتي هبة وقعتا ، الثلاثاء 06 أوت 2019 ، بين وزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي والوكالة الفرنسية للتنمية، تونس، مبلغ 120 مليون دينار مخصصة لدعم قطاع الصيد البحري ولتهيئة الأحياء الشعبية.
وكشف وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري في تصريح لـ(وات) ،على هامش حفل توقيع الاتفاقتين بحضور مسؤولين من تونس ودبلوماسيين اوروبيين، ان الهبة الأولى البالغ حجمها زهاء 20 مليون دينار، ستساهم في اصلاح قطاع الصيد البحري وتربية الاسماك وتعصيره وللتدخل خاصة في ميناء الصيد البحري بقليبية.
واضاف ان الهبة الثانية المقدرة بنحو 100 مليون دينار، ستوجه لتنفيذ المرحلة الثانية من برنامج تهذيب الاحياء الشعبية، الذي سيشمل 146 حيا من بينها 7 احياء بولاية نابل.
وبين العذاري ان هذه الموارد ستساهم في مزيد تحسين البنية الاساسية للاحياء الشعبية والارتقاء بالخدمات لفائدة المواطنين وفي اعطاء دفع جديد للقطاعات المنتجة وتعزيز قدراتها على مزيد التطور ودفع الحركية الاقتصادية.
ولاحظ ان تعبئة هذه التمويلات وتوجيهها لدعم قطاع الصيد البحري وتربية الاسماك يؤكد المكانة الهامة لهذا القطاع الذي يوفر 100 الف موطن شغل ويساهم بقرابة 10 بالمائة من الصادرات.
ولفت الى ان النهوض بقطاع الصيد البحري في تونس سيتم عبر تطوير مختلف مكونات هذه المنظومة ومن بينها بالخصوص التكوين والبحث العلمي والبنية التحتية للموانئ ومن بينها ميناء قليبية.
واشارسفير فرنسا بتونس، أوليفي بوافر دارفور، من جهته، الى ان توقيع الاتفاقتين يمثل برنامجا حقيقيا لتحسين ظروف العيش بالاحياء الشعبية عبر اعادة تهيئتها وتطوير الخدمات بها و لدعم الصيادين عبر ارساء منظومة الاسترسال وضمان جودة المنتجات البحرية

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *