فبراير 19, 2020

آخر الأخبار
  • رئيس الجمهورية: هناك مؤامرات تُحاك ضدّ تونس

  • قيس سعيد: ما قيل عن صفقة القرن هي الخيانة العظمى

  • تونس الـ3 افريقيا من حيث عدد المصابين بالاكتئاب

  • تمديد حالة الطوارئ بعموم البلاد 3 أشهر

  • "قلب تونس" يحذّر من "الانقلاب على الدستور .. للإنفراد بالسلطة والانحراف بها"

  • مدير مكتب البنك الاوروبي: إتخاذ القرارات بتونس أصبح يُمثل خطرا وقد نضطرّ لإلغاء مشاريعنا

  • خلال 72 ساعة.. القبض على 1600 متورط في "براكاجات" وحق عام

  • فيروس كورونا: منظمة الصحة العالمية تطالب العالم بالتأهب وتبحث إعلان الطوارئ الصحية عالميا

  • حركة النهضة: الياس الفخفاخ وسع دائرة المعارضة وخالف التكليف الرئاسي ونريد حكومة وحدة وطنية

  • مجموعة من المنحرفين تقوم بالاستيلاء على هواتف عدد من المكفوفين بالمروج

  • وزارة الصحة تقترح توفير نزل لإيواء المصابين المحتملين بكورونا

  • تونسيون في مدينة ووهان الصينية و نداء إستغاثة : هربنا من فيروس البطالة في تونس، لقينا رواحنا مع الكورونا

  • سعيّد يدعو لتحقيق في مشاركة لاعب إسرائيلي بدورة للتنس في تونس

ارتفاع العجز التجاري الى 12864.1 مليون دينار

ارتفاع العجز التجاري الى 12864.1 مليون دينار

كشف المعهد الوطني للإحصاء اثر اشغال دورية قال انه انجزها حول المبادلات التجارية التونسية مع الخارج بالأسعار الجارية خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنة 2019 عن ارتفاع العجز التجاري لتونس، خلال الفترة المذكورة ، إلى 12864,1 مليون دينار مقابل 12160,5 مليون دينار خلال نفس الفترة من سنة 2018 .

وأرجع المعهد العجز إلى ارتفاع واردات تونس مع موفي أوت 2019، بنسبة 10 بالمائة ( 42387,9 مليون دينار) مقابل 20,3 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2018( 38519,2 مليون دينار) رغم “تحسن الصادرات بنسبة 12 بالمائة مع موفي 2019 ( 29523,7 مليون دينار) مقابل 20,2 بالمائة خلال نفس الفترة من 2018 ( 26358,8 مليون دينار) “.

وأكد المعهد أن نسبة تغطية الواردات بالصادرات تحسنت ب1,3 نقطة مقارنة بالاشهر الثمانية الاولي من سنة 2018 وأنها بلغت 69,7 بالمائة مقابل 68,4 بالمائة وأن الصادرات تحت نظام التصدير الكلي تطورت بنسبة 14,8 بالمائة مقابل 17,1 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2018 مبرزا أن الواردات سجلت ارتفاعا بنسبة 11,4 بالمائة مقابل 24,3 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2018 .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *