أبريل 26, 2018

آخر الأخبار
  • وزارة الداخلية : إلقاء القبض على عنصر تكفيري بزغوان يحرّض على الإرهاب

  • وزارة الدفاع:وفاة عسكري بطلق ناري من سلاحه بإحدى الثكنات ببنزرت

  • وزارة الدخلية : اطلاق سراح رئيس النادي البنزرتي بعد ما اثبتت التحريات أن المسدسات التي حجزت في مطار قرطاج ليست حربية

  • جندوبة: غلق وقتي لمركز التخييم والاصطياف المغاربي بعين سلطان في غار الدماء لدواع أمنية

  • قابس: إحباط محاولات تهريب وإيقاف 13 مفتّشا عنهم

  • الجامعة العربية تدين الإعلان عن نقل السفارة الأمريكية للقدس في ذكرى النكبة الفلسطينية

  • تركيا: قرار واشنطن فتح سفارتها في القدس في شهر ماي يضر بالسلام

  • مجلس الأمن يتبنى بالإجماع قرارا يدعو لهدنة لمدة 30 يوما في سوريا

  • مقتل 14 شخصا على الأقل في هجوم على معسكر لقوات مكافحة الإرهاب في اليمن

  • اليمن: داعش يعلن مسؤوليته عن هجومي عدن الانتحاريين الذين أسفرا عن مقتل 14 شخصا

  • الجيش السوري يفجر سيارة محملة بالمتفجرات قبل وصولها لهدفها بدمشق

  • سوريا تطالب بتطبيق قرار وقف إطلاق النار في عفرين وغيرها من المناطق

  • ماكرون وميركل سيبحثان خطة وقف إطلاق النار في سوريا مع بوتين

  • أنقرة ترحب بقرار مجلس الأمن بشأن وقف إطلاق النار في سوريا

  • مقتل 18 جنديا على الأقل في هجوم لطالبان على قاعدة عسكرية بغرب أفغانستان

  • ماراطون قرطاج الدولي : فوز العداء المغربي علاء هرويد في الرجال و العداءة الامريكية ليلى رويز في السيدات

أبار الطاقة الشمسية تخفف أزمة المياه في كينيا

نجحت مقاطعة بوكوت الكينية في وضع حد لأزمة مياه الشرب، في المقاطعة الغربية التي كان يعاني سكانها من ندرة المياه، بشرائها منصة خاصة لحفر الآبار، وإصلاح أكثر من 100 بئر أخرى معطلة، إلى جانب تزويد الآبار ذات الدفع العالي بمضخات طاقة شمسية تتيح إمدادت مائية بصورة أيسر.
وقال ألفريد توليل كبير مسؤولي المياه بمقاطعة بوكوت إن المشروع يركز على “مناطق تفتقر إلى الآبار الارتوازية وتلك التي تعاني من شح المياه”.

والآن بات لدى هذه المنطقة شبه الجافة موارد مستديمة من الماء وهو تغير سيجلب معه مزيدا من الأمن والسلام لرعاة الماشية.

من جانبه، قال صمويل كوزجي مدير موارد المياه في مقاطعة بوكوت الغربية إن الحد من التوتر في منطقة الحدود بين كينيا وأوغندا أدى إلى بناء مزيد من المساكن.

وأضاف أن المقاطعة زرعت 247 فدانا من نباتات المراعي المقاومة للجفاف بمنطقة ماسولو لاستخدامها كمراعٍ للثروة الحيوانية لسكان المنطقة، مشيرا إلى أن الحشائش والأعشاب بدأت تنمو لتصبح جاهزة لتسليمها عما قريب لأهالي المقاطعة ليحصدوها ويحصلوا على أعلافل ماشيتهم.

وساهمت الآبار الجديدة في تزايد الإقبال على الالتحاق بالمدارس، بعد أن تفرغ الأهالي لتعليم الأبناء فيما كان تركيزهم ينصب قبلا على جلب الماء بغض النظر عن مسألة التعليم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *