سبتمبر 24, 2020

آخر الأخبار
  • قيس سعيّد: حرائق تونس تمت بفعل فاعل يريد الاستفادة السياسية

  • وزير الخارجية الإيطالي يعلن: انطلاق رحلات ترحيل «الحارقين» التونسيين إلى بلادهم

  • حمادي الجبالي: قدّمنا زبدة خبراتنا للمشيشي

  • استقالة مدير ديوان البرلمان

  • راشد الغنوشي يقبل استقالة الحبيب خذر من ادارة المجلس

  • وفاة تونسي في الجزائر بفيروس كورونا

  • تعيين التونسي أمير الفهري سفيرا للألكسو للمبدع العربي

  • هيئة المحامين تدعو لمقاطعة الحضور أمام باحث البداية والضابطة العدلية

  • وقفة نسائية تضامناً مع بيروت

  • بيل غيتس: أزمة أسوأ من كورونا تنتظر العالم

  • تقرير أمريكي: تونس دولة عالية المخاطر وديونها كارثية

أبار الطاقة الشمسية تخفف أزمة المياه في كينيا

نجحت مقاطعة بوكوت الكينية في وضع حد لأزمة مياه الشرب، في المقاطعة الغربية التي كان يعاني سكانها من ندرة المياه، بشرائها منصة خاصة لحفر الآبار، وإصلاح أكثر من 100 بئر أخرى معطلة، إلى جانب تزويد الآبار ذات الدفع العالي بمضخات طاقة شمسية تتيح إمدادت مائية بصورة أيسر.
وقال ألفريد توليل كبير مسؤولي المياه بمقاطعة بوكوت إن المشروع يركز على “مناطق تفتقر إلى الآبار الارتوازية وتلك التي تعاني من شح المياه”.

والآن بات لدى هذه المنطقة شبه الجافة موارد مستديمة من الماء وهو تغير سيجلب معه مزيدا من الأمن والسلام لرعاة الماشية.

من جانبه، قال صمويل كوزجي مدير موارد المياه في مقاطعة بوكوت الغربية إن الحد من التوتر في منطقة الحدود بين كينيا وأوغندا أدى إلى بناء مزيد من المساكن.

وأضاف أن المقاطعة زرعت 247 فدانا من نباتات المراعي المقاومة للجفاف بمنطقة ماسولو لاستخدامها كمراعٍ للثروة الحيوانية لسكان المنطقة، مشيرا إلى أن الحشائش والأعشاب بدأت تنمو لتصبح جاهزة لتسليمها عما قريب لأهالي المقاطعة ليحصدوها ويحصلوا على أعلافل ماشيتهم.

وساهمت الآبار الجديدة في تزايد الإقبال على الالتحاق بالمدارس، بعد أن تفرغ الأهالي لتعليم الأبناء فيما كان تركيزهم ينصب قبلا على جلب الماء بغض النظر عن مسألة التعليم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *