يناير 19, 2019

آخر الأخبار
  • وزير الدفاع يؤكد أهمية مبادرة 5 زائد 5 دفاع في دعم الأنشطة العملياتية المشتركة للقوات المسلحة للبلدان الأعضاء

  • رئيس الجمهوريّة يؤكّد حرصه على تكريس حرية مهنة المحاماة وإستقلاليتها تحقيقا للعدالة وصيانة لحقوق المواطنين

  • أمين عام الانتربول: سنفتح مكتبا اقليميا في الرياض وسنوفد "عددا غير مسبوق" من الفرق الميدانية الى الدول العربية

  • سوسة: محامو سوسة ينظمون مسيرة سلمية للاحتجاج على الفصل 34 من قانون المالية

  • المنستير: مسيرة سلمية حاشدة للأساتذة تطالب باستقالة الحكومة وبالعدالة الجبائية

  • القصرين : مسيرة سلمية حاشدة لأساتذة التعليم الثانوي استجابة ليوم الغضب الوطني

  • الجيش المصري يعلن مقتل مجند و27 مسلحا في إطار عمليته العسكرية الشاملة ضد الإرهاب

  • وزير الخارجية الأمريكي: لا يوجد قتلى وجرحى أمريكيين فيما يبدو في هجوم فرنسا

  • الرئيس اللبناني: نتائج جهود تشكيل حكومة ستظهر خلال اليومين المقبلين

  • الفاو: أكثر من 14 مليون بالغ في أوروبا وآسيا الوسطى يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي

  • المنظمة الدولية للهجرة: عدد المهاجرين الوافدين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط يصل إلى عتبة 100 ألف للسنة الخامسة

  • مانشستر سيتي يضم شتيفن حارس الولايات المتحدة بدءا من الموسم المقبل

تم القبض عليه فجر اليوم…من هو الإرهابي الخطير إبراهيم الرياحي؟

تمكنت الوحدة المختصة للحرس الوطني، الفجر اليوم الأحد 3 جوان 2018، خلال عملية نوعية وبعد عمليات رصد ومتابعة إمتدت لعدّة أشهر، وبالتنسيق مع إدارتي مكافحة الإرهاب والاستعلامات للحرس الوطني بالعوينة من القبض على العنصر الإرهابي الفار المدعو ”إبراهيم بن أحمد الرياحي”.

وأوضحت الوزارة، أنّ الإرهابي المذكور، مولود يوم 3 جوان 1987 وقاطن بقبلاط من ولاية باجة، وتمّت الإطاحة به إثر تمشيط محكم لجبال قبلاط أين تحصن المذكور منذ سنة 2013 بعد أن تسلح ببندقية صيد وسكين.

المعني صادرة في شأنه عدد 10 مناشير تفتيش من أجل “الانضمام عمدا إلى تنظيم أو وفاق إرهابي له علاقة بالجرائم الإرهابية” ومحكوم غيابيا بالسجن لمدة 50 سنة، مع العلم أنه من العناصر القيادية ضمن الجناح العسكري لتنظيم أنصار الشريعة الإرهابي بقيادة الإرهابي عادل السعيدي الذي تم القضاء عليه من قبل وحدات الحرس الوطني في أواخر 2013، وفقا لبلاغ الوزارة.

وأكّدت وزارة الداخلية، أن الإرهابي الموقوف كان ضمن النواة الأولى التابعة لتنظيم أنصار الشريعة التي تلقت تدريبات عسكرية بدولة مجاورة ثم عادت للقيام بالعمليات الإرهابية التالية:

-عملية حلق الوادي في جويلية 2013 ومحاولة تفجير سيارة تابعة للحرس الوطني.

-عملية المرناقية في سبتمبر 2013 حيث تم تفخيخ احد المنازل بكمية هامة من المتفجرات في محاولة فاشلة للإيقاع بأعوان الحرس الوطني.

-عملية قبلاط في أكتوبر 2013 التي أسفرت عن استشهاد عدد 2 أعوان من الحرس الوطني ليتم فيما بعد القضاء على 9 عناصر إرهابية وحجز كمية هامة من الأسلحة والمتفجرات.

-عملية رواد في شهر فيفري 2014 حيث شارك المعني ضمن المجموعة التي حاولت فك الحصار عن العناصر الإرهابية المتحصنة بأحد المنازل بجهة رواد بقيادة الإرهابي كمال القضقاضي حيث كان مرفوقا آنذاك بالإرهابي المكنى بـ “الصومالي” (المتهم في قضية إغتيال الشهيد محمد البراهمي) ثم تحصن بالفرار لحد تاريخ إلقاء القبض عليه فجر اليوم 03 جوان 2018.
وذكرت الوزارة أنه تم الاحتفاظ بالإرهابي المذكور من قبل الوحدة الوطنية الأبحاث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني بعد التنسيق مع النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب رفقة 04 من مساعديه قدموا له الدعم المادي والمعنوي خلال فترة فراره وتحصنه بجبال قبلاط، والتحريات متواصلة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *