مارس 25, 2019

آخر الأخبار
  • وزير الدفاع يؤكد أهمية مبادرة 5 زائد 5 دفاع في دعم الأنشطة العملياتية المشتركة للقوات المسلحة للبلدان الأعضاء

  • رئيس الجمهوريّة يؤكّد حرصه على تكريس حرية مهنة المحاماة وإستقلاليتها تحقيقا للعدالة وصيانة لحقوق المواطنين

  • أمين عام الانتربول: سنفتح مكتبا اقليميا في الرياض وسنوفد "عددا غير مسبوق" من الفرق الميدانية الى الدول العربية

  • سوسة: محامو سوسة ينظمون مسيرة سلمية للاحتجاج على الفصل 34 من قانون المالية

  • المنستير: مسيرة سلمية حاشدة للأساتذة تطالب باستقالة الحكومة وبالعدالة الجبائية

  • القصرين : مسيرة سلمية حاشدة لأساتذة التعليم الثانوي استجابة ليوم الغضب الوطني

  • الجيش المصري يعلن مقتل مجند و27 مسلحا في إطار عمليته العسكرية الشاملة ضد الإرهاب

  • وزير الخارجية الأمريكي: لا يوجد قتلى وجرحى أمريكيين فيما يبدو في هجوم فرنسا

  • الرئيس اللبناني: نتائج جهود تشكيل حكومة ستظهر خلال اليومين المقبلين

  • الفاو: أكثر من 14 مليون بالغ في أوروبا وآسيا الوسطى يعانون من انعدام حاد في الأمن الغذائي

  • المنظمة الدولية للهجرة: عدد المهاجرين الوافدين إلى أوروبا عبر البحر المتوسط يصل إلى عتبة 100 ألف للسنة الخامسة

  • مانشستر سيتي يضم شتيفن حارس الولايات المتحدة بدءا من الموسم المقبل

انفجار قناة جلب المياه بالزهروني: تحميل المسؤولية للمُقاول ومقاضاته

أعلن كاتب الدولة للموارد المائية والصيد البحري بوزارة الفلاحة عبد الله الرابحي، اليوم الجمعة 6 جويلية 2018، أنّه تمّ رفع قضية على المقاول والمسؤول عن أشغال إنجاز محوّل بن دحة باعتباره المُتسبّب في انفجار القناة الرئيسية لجلب المياه بجهة الزهروني.

وقال الرابحي، لدى استضافته اليوم في برنامج “ماتينال” بإذاعة “شمس آف آم”، إنّ “الخطأ واضح.. ونحن كوزارة متضرّرون”، لافتا إلى أنّه سبق أن تمّ تنبيه المقاول عن طريق عدل تنفيذ للانتباه الى وجود قناة مياه قرب مكان الأشغال.

وحمّل كاتب الدولة للموارد المائية المقاول المسؤولية كاملة عن هذا الحادث، قائلا “المسؤوليات حُدّدت والإجراءات اُتّخذت وسيتم تقديم تعويضات لكل المتضرّرين”.

يُذكر أنّ والي بن عروس عبد اللطيف الميساوي كان قد أكّد في تصريح لـ”الشارع المغاربي” يوم أمس أنه سيتم الانتهاء من إصلاح العطب اليوم على أقصى تقدير وأن موعد استئناف تزويد المناطق المتضرّرة بالماء بصفة عادية لن يتجاوز عشيّة نفس اليوم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *